دولي

السعودية تفرج على الحقوقيتان نسيمة وسمر

عانقت كل من نسيمة السادة وسمر بدوي، وهما حقوقيتان سعوديتان اعتقلتا عام 2018، الحرية أخيرا بعد انقضاء عقوبتهما الحبسية في خطوة لاقت ترحيبا من جهات حقوقية متعددة منها منظمة هيومن رايتس ووتش.

وأعلنت المنظمة الحقوقية السعودية ”القسط” الكائن مقرها في لندن، اليوم الأحد إن السعودية أفرجت عن الناشطتين في مجال حقوق المرأة بعد انتهاء مدة العقوبة الحبسية التي حددت في ثلاث سنوات على خلفية تهمة الاشتباه في إضرارهم بالمصالح السعودية.

وكانت السلطات قد اعتقلت نسيمة السادة وسمر بدوي في يوليو تموز 2018 إلى جانب أكثر من 12 من النشطاء، ولم تورد السلطات تفاصيل تذكر عن الاتهامات المنسوبة للمرأتين أو عن المحاكمة المغلقة.

ويأتي الإفراج عنهما في أعقاب إطلاق سراح الناشطة البارزة لجين الهذلول في فبراير بعد أن قضت نصف فترة العقوبة التي حكم عليها بها في اتهامات تتعلق بجرائم الإنترنت ومكافحة الإرهاب. لكنها ما زالت تواجه المنع من السفر.

ورحبت منظمة هيومن رايتس ووتش بتقرير منظمة القسط على تويتر عن الإفراج عن نسيمة السادة وسمر بدوي وقالت ” المرأتان الشجاعتان ما كان يجب اعتقالهما من البداية. كان يتعين أن تنالا التقدير لقيادتهما التغيير في السعودية”.

وحصلت سمر بدوي على الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة في الولايات المتحدة في 2012 لتحديها نظام ولاية الرجل في السعودية، وكانت من أوائل النساء اللائي وقعن على التماس يدعو الحكومة للسماح للمرأة بقيادة السيارة وبالتصويت في الانتخابات والترشح للانتخابات المحلية.

وشاركت نسيمة السادة، وهي من القطيف التي تقطنها أغلبية شيعية، كذلك في حملات لإلغاء نظام ولاية الرجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *