سياسة

بووانو: استغلال حكام الجزائر اسم مانديلا و”الشان” لتمرير سموم سياسية رعونة غير مبررة

أكد عبد الله بووانو، رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، أن ما وقع تُجاه المغرب، ضمن فعاليات كأس إفريقيا للاعبين المحليين “الشان”، المُقامة بالجزائر، شيء خطير ومرفوض.

واعتبر بووانو، في كلمة افتتح بها الاجتماع الأسبوعي للمجموعة، اليوم الإثنين، أن ما يقوم به حكام الجزائر مُدان، منتقدا استغلال منافسة رياضية من طرف حكام الجزائر، لتمرير سموم سياسية، واستغلال اسم نيلسون مانديلا، الذي يحظى باحترام كبير في إفريقيا، في رعونة لا مبرر لها.

ودعا بووانو حكام الجزائر إلى الاطلاع على تاريخ نيلسون مانديلا، وكيف أنه كان يعتبر أن فلسطين هي آخر دولة مستعمَرة، مشيرا إلى أن علاقة حفيده، الذي استدعاه حكام الجزائر في افتتاح “الشان”، مع “إسرائيل”، كافية ليعرف الرأي العام من يكون هذا الحفيد وما هي قيمته.

وندد بووانو، في الكلمة ذاتها، باستغلال عدد من الجزائريين، الحاضرين في مدرجات أحد ملاعب منافسات “الشان”، في ترديد عبارات عدائية تُجاه المغرب، مبديا تخوفه من أن يكون الجيل الجديد من الجزائريين قد أصيب بلوثة الحق تُجاه المغرب، بسبب ما يقوم به حكامهم.

وأكد رئيس المجموعة، أن المغرب ظل دائما يمد اليد للجزائريين، وأن العلاقات بين الشعبين المغربي والجزائري، ظلت علاقات أخوة، ولا مبرر لحكام الجزائر ليقوموا بما يقومون به.

وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم​ نددت بالممارسات الدنيئة والمناورات السخيفة​ التي صاحبت​ افتتاح​ بطولة إفريقيا للاعبين المحليين​ الجمعة الماضي​ بالجزائر،​ بعد الخرق السافر للقوانين المنظمة للتظاهرات الكروية​ التي تقام​ تحت لواء الاتحاد الإفريقي لكرة القدم،​ بعد​ إلقاء​ كلمة خارج السياق لتمرير​ مغالطات سياسية​ لا تمت بأي صلة​ للشأن الكروي.

واستنكرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في بلاغ نشر على موقعها الرسمي، العبارات العنصرية الموجهة للجماهير​ المغربية المعترف بتحضرها وأخلاقها النبيلة عالميا​ من​ قبل​ الجماهير الحاضرة في مباراة الافتتاح.

وفي هذا الصدد، أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أنها راسلت الاتحاد الإفريقي لكرة القدم لتحمل كامل مسؤولياته أمام هذه الخروقات السافرة البعيدة عن مبادى وأخلاق كرة القدم.

وكانت تصريحات تمس وحدة الأراضي المغربية والتي جاءت على لسان حفيد نيلسون مانديلا، شيف زوليفوليل، خلال حفل افتتاح كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين بالجزائر، قد أثارت استياء واسعا في صفوف عدد من المغاربة على منصات التواصل الاجتماعي.

وانتقد عدد منهم استغلال حكام العسكر لتظاهرة رياضية للتحريض ضد الوحدة الترابية للمغرب، حيث كتب الصحفي المغربي يوسف بلهيسي في تغريدة على تويتر: “حفيد مانديلا ألقى كلمة تقطر حقدا ضد المغرب وسط تصفيقات آلاف الجماهير. الأفضل أننا لم نشارك في هذه المهزلة!”.

بدوره، تساءل الصحفي المغربي، رضوان الرمضاني، عن العلاقة بين “قضية الصحراء المغربية وافتتاح تظاهرة رياضية”، مجيبا: “تبون وشنقريحة”، في إشارة إلى أن كلمة حفيد مانديلا كانت بـ”إيعاز” من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، والسعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *