رياضة

فضيحة أخرى تُزلزل “الكاف” بطلها خليفة “أحمد أحمد”

ما تزال فضائح الفساد في عهد الرئيس السابق للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم تحصد الرؤوس، بعدما أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم، اليوم الخميس، نائبه الأول، الكونغولي كونستانت أوماري، لعام واحد.

وأدين أوماري بتهمة تلقي أموال تناهز 684 مليون سنتيم من شركة “لاغاردير سبور” للاستفادة من امتيازات بخصوص تفويت بعض حقوق البث، وهي القيمة ذاتها للغرامة المالية المسلطة عليه؛ والمتفق عليها مع لجنة التحقيق، إلى جانب الإيقاف لسنة.

وأوضح “فيفا” في بلاغ على موقعه الرسمي أن “هذه المفاوضات، التي أجراها أوماري نيابة عن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، أدّت إلى وضع تعاقدات ضارة للغاية بالكاف، الذي سجل خسائر مالية كبيرة”، مضيفا “أدّى قبول الأموال إلى تضارب في المصالح منع أوماري من أداء مهمته تجاه الكونفدرالية الإفريقية بنزاهة واستقلالية.”

إيقاف أوماري كان منتظرا بعد ارتباط اسمه بفضائح الرئيس السابق للـ”كاف”، الملغاشي أحمد أحمد،  الذي أوقف في نونبر 2020 لخمس سنوات لخرقه عدة مواد متعلقة بـ”واجب الولاء، وعرض وقبول هدايا أو مزايا أخرى. وإساءة استخدام المنصب” بالإضافة إلى “اختلاس الأموال.”

ومباشرة بعد إيقاف أحمد أحمد، تولي أوماري مهمة رئاسة “الكاف” مؤقتا، لكن التحقيق الذي فتحته اللجنة الأخلاقية داخل “فيفا” حرمه من الترشح في انتخابات “الكاف” المُجراة في المغرب مارس الماضي، والتي حملت الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي إلى كرسي الرئاسة، كما حرمه التحقيق أيضا من الترشح لانتخابات المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي.

وكان كونستانت أوماري قد استبق عقوبة “الفيفا”، وقدم استقالته من رئاسة اتحاد الكونغو الديمقراطية لكرة القدم في 16 يونيو الجاري، معلّلا الخطوة بأنه “الوقت المناسب للمغادرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.