فن

مونديال قطر.. فنانون يدعمون الأسود بالأغاني ونشطاء: ستساهم في الإقصاء من المنافسة

مع اقتراب أي تظاهرة رياضية إفريقية أو عربية أو عالمية، يكون المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم طرفا فيها، دأبت ثلة من الفنانين المغاربة على دعم أسود الأطلس بطريقتها الخاصة من خلال إصدار أغان تشجيعية تتغنى بهم وتحفزهم، حتى أصبح هذا الأمر عادة راسخة على غرار معظم الدول العربية.

وتزامنا مع مشاركة المنتخب الوطني المغربي بمونديال قطر 2022، طلب نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي من هؤلاء الفنانين عدم الغناء لكتيبة المدرب الركراكي، إذ يرون أن أغانيهم التشجيعية سوف تساهم في الإقصاء المبكر لأسود الأطلس من هذه المنافسة العالمية.

وفي هذا الصدد، يتعرض عدد من الفنانين لهجوم شرس على مواقع التواصل الاجتماعي، منذ الإفراج عن أعمالهم الفنية المساندة للمنتخب الوطني.

وعلق أحد النشطاء قائلا: “مثل هاته الأغاني تساهم في إقصاء المنتخب المغربي وتقوده إلى الخسارة دائما”، وقال شخص آخر: “رجاء اتركوا المنتخب المغربي في حاله، لا نريد أي أغنية عنه، شجعوا في صمت”، وكتب متابع آخر: “صافي مشينا فيها، بداو الغناء عن المنتخب المغربي، باينة غادي نخسروا”.

ومن بين الفنانين الذين أصدروا أغان تشجيعية للأسود، نجد عثمان بلبل، الذي اختار دعم الفريق الوطني عن طريق طرح أغنية تحمل عنوان “كنموت على بلادي”، التي تعكس سعادة المغاربة بهذا الحدث العالمي.

من جهتها، أصدرت زينب أسامة أغنية تحمل عنوان “يالا بنا” رفقة علي الصامد، التي تحكي عن حب الوطن، وتدعو من خلالها إلى تشجيع المنتخب المغربي في كل المناطق.

بدوره، استغرب الفنان محسن ناشط، الذي أصدر أغنية خاصة بمشاركة المغرب في كأس العالم، التي تحمل عنوان “مغربي” عبر موقع يوتيوب، الهجوم الذي شنه رواد مواقع التواصل الاجتماعي ضده، مؤكدا إصراره على مساندة وطنه من موقعه ولن يبالي بالانتقادات التي طالته، وفق تعبيره.

وأكد المتحدث ذاته، في تصريح لجريدة “مدار21″، أنه لاحظ هجوم بعض النشطاء على عدد من الفنانين المغاربة الذين اختاروا أيضا تقديم أغنية عن المنتخب الوطني، سواء أكانت جيدة أم لا، ويعدّون أنها من شأنها المساهمة في إقصاء المنتخب المغربي، مضيفا في هذا الصدد: “بل على العكس، أراها خطوة إيجابية منهم لمساندة فريقهم كما فعلت العديد من الدول المشاركة في المنافسة”.

ويعد حاتم عمور أكثر الفنانين الذين يحرصون على دعم المنتخب المغربي من خلال إصدار أغان تشجيعية، حيث إن اسمه تعرض لهجوم وموجة تنمر واسعين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إصداره أغنية قبل أشهر خاصة بمشاركة المغرب في كأس العرب، الذي أقصي منه على يد نظيره الجزائري بضربات الترجيح، بعد انتهاء المباراة بالتعادل (2-2).

وفي جانب آخر، يحضر الفنانون المغاربة بكثافة في الأعمال العربية المحتفية بتنظيم قطر لهذا العرس الكروي المهم، إذ شارك الفنان زهير بهاوي في أغنية تحمل عنوان “عرب” إلى جانب نوال الكويتة، واللبناني فضل شاكر  والكويتي حمود الخضر والمصري أحمد شيبه، والتي حرص فيها على تمثيل المغرب بالزي التقليدي من وسط الصحراء المغربية.

وشارك الفنان المغربي حاتم عمور في أغنية بمناسبة احتضان قطر لكأس العالم أيضا، تحمل عنوان “أرض المونديال”، إلى جانب السعوديين عيسى الكبيسي، وداليا مبارك، والتونسي نوردو،  التي تنقل الثقافة العربية، وتعكس حفاوة الاستقبال، مبرزة التضامن العربي.

وأشرف الموسيقي العالمي المغربي نادر بلخياط، المعروف في الوسط الفني بـ”ريدوان”، على إنتاج سلسلة من الأغاني الرسمية الخاصة بالمونديال، حيث إنه أصدر أول عمل بعنوان “قناديل السماء”، بمشاركة المغربيتين نورة فتحي، ومنال بنشليخة إلى جانب المغنيتين الإماراتية بلقيس، والعراقية رحمة رياض.

وأشرف ريدوان أيضا على أغنية “ارحبو”، التي قدمها البورتوريكي أوزونا، ومغني الراب الكونغولي، غيمز.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.