صحة | مجتمع

انخفاض إصابات ووفيات كورونا بالمغرب.. نهاية الجائحة أم تعايش ناجح معها؟

قال البروفيسور مصطفى الناجي، خبير في علم الفيروسات ومدير مختبر علم الفيروسات بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، إن الأرقام المنخفضة التي أضحت الوزارة تعلنها في حصيلتها اليومية الخاصة بكورونا كوفيد 19 “ليست دليلا على نهاية الجائحة، وإنما نهاية موجة”.

وأوضح البروفيسور في تصريح لجريدة “مدار21” الإلكترونية، أن تسجيل أرقام منخفضة “لا يعني اختفاء الفيروس على أرض الواقع”، مؤكدا إمكانية ظهور موجة جديدة في أكتوبر الجاري أو نونبر المقبل، ومبررا ذلك بأن “فيروس كوفيد 19 من الفيروسات الشتوية، وأثبت خلال الفترة الفارطة أن كل شيء ممكن”.

وحذر الخبير في علم الفيروسات من التهاون في احترام الإجراءات الاحترازية والتلقيح، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن كوفيد 19، وإذا كان قد قل ظهوره بالمملكة، إلا أنه مازال منتشرا في بلدان أخرى.

وفي السياق نفسه، كانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، قد أعلنت الثلاثاء 27 شتنبر أن الحالة الوبائية تتميز بانتشار جد ضعيف لفيروس كوفيد -19 بالمغرب.

وقال معاذ المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بالوزارة، خلال تقديمه للتصريح الشهري المتعلق بالحالة الوبائية لكوفيد-19 (08 غشت -25 شتنبر)، إن ” الفترة البينية الرابعة في بلادنا تستمر لأسبوعها السابع على التوالي، والتي تتميز بانتشار جد ضعيف لفيروس SARS-CoV-2 في مختلف جهات المملكة وذلك منذ الأسبوع الثاني من شهر غشت 2022 “.

وفيما يتعلق بحالات الإصابات والتعفنات الجديدة الأسبوعية، كشف المرابط، أنها سجلت منذ 5 أسابيع نسبة إصابة أقل من واحد لكل مئة ألف نسمة في الأسبوع ، مضيفا أن معدل الإيجابية الأسبوعي ظل مستقرا في أقل من 1 بالمئة في الأسابيع الخمسة الأخيرة.

وأشار إلى أنه فيما يخص الحالات الخطيرة والحرجة، فإنها تعد الأقل منذ بداية انتشار الفيروس في المغرب، حيث ولجت أقسام الإنعاش والعناية المركزة خلال هر شتنبر الجاري 14 حالة أي بمعدل حالة واحدة كل يومين، فيما غادر 27 مريضا أقسام العناية المركزة والإنعاش بعد تحسن وضعهم الصحي.

وبالنسبة لحالات الوفيات، يضيف المسؤول، فقد سجلت خلال هذا الشهر 5 حالات وفيات في المجموع، وهو أقل عدد يسجل في المملكة منذ بداية الجائحة على الصعيد الوطني.

وتابع أنه منذ بداية الفترة البينية (7 أسابيع)، توفي بكوفيد-19، ما مجموعه 21 شخصا ، معدل عمرهم 67 عاما، كلهم كانوا مصابين بأمراض مزمنة، 9 منهم لم يتلقوا أية جرعة من اللقاح، و8 تلقوا جرعتين منذ سنة فأكثر و4 تلقوا 3 جرعات منذ 8 أشهر فأكثر.

وبخصوص المتحورات المنتشرة في المغرب لفيروس السارس-كوف-2، أوضح المرابط أن متحور ” أوميكرون ” لايزال السائد بمتحوره الفرعي BA.5 (94%).

وفي علاقة بالحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 فقد بلغ معدل التغطية بالجرعة المعززة 18.6 في المئة من مجموع المواطنات والمواطنين مع معدل استمرارية يساوي 29.2 في المئة.

ودعت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية مجددا الأشخاص المسنين وذوي الهشاشة المناعية والمصابين بأمراض مزمنة إلى تلقي الجرعة المعززة ثم التذكيرية للرفع من مستوى المناعة ضد كوفيد.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.