جهويات

اختتام المؤتمر الوطني لمنتدى فتيات المغرب

اختتمت، أمس السبت بطنجة، أشغال المؤتمر الوطني الثاني لمنتدى فتيات المغرب، المنظم من طرف الشبيبة الاشتراكية تحت شعار “الفتاة المغربية شريك أساسي في التنمية الوطنية”.

وأكد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، في كلمة بالمناسبة، على أهمية دور الشبيبة في الدفاع عن القضايا الوطنية الأساس وعن الوحدة الترابية للمغرب من خلال الدبلوماسية الموازية، مبرزا أن “الانتماء إلى المنظمات الحزبية الموازية يتطلب الكثير من الالتزام والوفاء والتضحية “.

وتوقف بنعبد الله عند أهمية التحاق الشباب، فتيات وفتيان، بالعمل السياسي وبالمنظمات والجمعيات الموازية، من أجل “إحياء شعلة جديدة في الوسط السياسي، وحمل مشعل المستقبل”.

وأشار المتحدث ذاته إلى اشتغال الحزب على القضايا ذات الصلة بالمرأة والفتيات، وخاصة في ما يتعلق بزواج القاصرات والخادمات في البيوت وتمدرس الفتاة القروية، داعيا إلى “رفع راية المساواة، والعمل على قضايا أخرى لتعزيز المسار الديمقراطي والإصلاح بالمغرب”.

وأكد بنعبد الله، في تصريح لقناة M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أن “المسار التنموي والمشروع الديموقراطي الذي يشتغل عليه حزب التقدم والاشتراكية لن يستقيم إلا بإشراك كبير للنساء والفتيات بحكم أنهن جزء أساسي من المجتمع”، معتبرا أن “المساواة بين الجنسين مسألة جوهرية في المشروع الذي ينشده الحزب”.

من جهته، قال يونس سراج، الكاتب الوطني للشبيبة الاشتراكية، إن المنظمة ارتأت ضرورة بعث نفـس جديد في منتدى فتاة المغرب باعتبارها منظمة موازية للشبيبة الاشتراكية، مضيفا أن هذا التحدي يعكس رغبة القيادات الشبابية لبناء فـضاء قادر على زرع ثقافـة مجتمعية داعمة وحاضنة لتعزيز فهم المساواة بين الجنسين، بما يقـوي تمكين المـرأة والفتاة مـن الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.

يذكر أن هذا المؤتمر، الذي يجري بين 23 و 25 شتنبر بمشاركة حوالي 150 مؤتمرة من مختلف فروع المنظمة وطنيا بحضور ضيوف مغاربة وأجانب، يندرج ضمن جهود الحزب في تأطير وتكوين الفتاة المغربية وإدماجها في محيطها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.