فن

بنشليخة: أستلهم أعمالي من واقع الناس

أكدت الفنانة المغربية منال بنشليخة إأنها تستلهم مواضيع أعمالها الفنية من الواقع، من خلال اختيار القضايا التي تهم الناس، وما يمرون به من تجارب في الحياة سواء كانت إيجابية أو سلبية.

وأضافت بنشليخة، خلال ندوة صحفية نظمت اليوم الخميس بالرباط، قبيل مشاركتها هذا المساء في حفل ضمن الاحتفالات بالرباط عاصمة للثقافة الإفريقية، الذي ستحتضنه منصة OLM السويسي، أن أغانيها تلامس قضايا اجتماعية من قبيل العنف ضد المرأة، حيث حاولت أن تكون بمثابة صوت لمجموعة من النساء اللواتي مررن بهذه التجربة، خاصة وأن العديد منهن فضلن الصمت.

وبخصوص تصوير أغانيها، أوضحت بنشليخة أن أعمالها الفنية اتسمت في بداية مشوارها الفني بطابع شبابي ذي إيقاع سريع، عكس تأثرها بالأسلوب الغربي، مبرزة أنها أصبحت، مع مرور الوقت، تحرص على تقديم أعمال مستلهمة من التراث والثقافة المغربية نظرا لقوتها وأهميتها.

وسجلت أنها تقوم بكتابة وتلحين أغانيها للتعبير عن نفسها وأفكارها بشكل أفضل، غير أنها لا تمانع في أن تتعامل، مستقبلا، مع كتاب كلمات وملحنين آخرين لتنويع أعمالها الفنية. من جهة أخرى، وصفت الفنانة الشابة مستوى الموسيقى الشبابية في المغرب ب”الجيد”، بفضل العديد من النجوم الشباب، معتبرة أنها “محظوظة بفريق عملها الذي يحفزها على المزيد من الإبداع”. أما الفنان المغربي سنور، الذي سيشارك في نفس الحفل مساء اليوم، فوعد خلال هذه الندوة الصحفية، جمهور مدينة الرباط ب”مفاجئة”، مضيفا أنه سيقدم مجموعة من الأعمال التي ميزت مساره الفني. يذكر أن مدينة الرباط تستقبل أيام 22 و23 و24 شتنبر الجاري، فنانين مغاربة وأفارقة كبار سيحيون ثلاث حفلات كبرى بمنصة OLM السويسي، وذلك في إطار الاحتفالات بالرباط عاصمة للثقافة الإفريقية، والمنظمة طيلة سنة كاملة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وسيكون جمهور الرباط مساء اليوم الخميس على موعد، أيضا، مع نجم الراي، الشاب خالد، الذي سيقدم باقة من أغانيه للجمهور العاشق لهذا الفنان العالمي.

وسيحيي حفل يوم 23 شتنبر فنان الراب المغربي، إيل غراندي طوطو، إلى جانب الفنانة النيجرية أيرا سطار، وكذا الفنان الكونغولي الشهير دادجو.

وسيكون اختتام الحفلات الكبرى لمدينة الرباط يوم 24 شتنبر 2022، مع الديفا المغربية سميرة سعيد، التي أبهرت الجمهور المغربي والعربي بأغان حققت نجاحات كبيرة طيلة سنوات، شأنها شأن الفنان ساليف كيتا القادم من جمهورية مالي، والمجموعة المغربية الفناير، إضافة إلى الفنان المغربي لارتيست.

يشار إلى أن برنامج احتفالات “الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية” لسنة 2022 ينظم على مدى سنة كاملة (يونيو 2022-ماي 2023) ويشمل أنشطة تغطي مختلف مجالات الإبداع والفنون.

ويتم تنظيم مختلف هذه الأنشطة بجميع الفضاءات التاريخية والساحات العمومية وكافة أحياء مدينة الرباط بمشاركة فعاليات ثقافية تمثل المجتمع المدني، ومختلف المؤسسات العمومية الوطنية المعنية بالشأن الثقافي.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.