فن

من إخراج عهد بنسودة.. مسلسل تاريخي يسافر لـ”مولاي يعقوب” في العهد المريني

انتهى المخرج محمد عهد بنسودة مؤخرا، من تصوير مسلسل تاريخي يحمل عنوان “عين الكبريت” لفائدة القناة الثانية، والذي يسلط الضوء على حقبة زمنية مهمة في تاريخ المغرب.

وكشف المخرج عهد في تصريح لجريدة “مدار21″، أن المسلسل يدور حول شخصية يعقوب الأشقر البهلولي، في أثناء اكتشاف “عين الكبريت”، المعروفة حاليا بـ “مولاي يعقوب”، حيث تجري أحداثه في حقبة المرينيين، بمدينة فاس.

وتابع بنسودة، أن هذا العمل مشروع مسلسل ضخم سيكون الأول من نوعه، إذ اشتغل فيه على أدق التفاصيل باعتماد ملابس تقليدية حاكتها بدقة مصممة الأزياء ماريا الصديقي لتمثيل تلك الفترة، بالإضافة إلى بناء ديكور كامل يرصد شكل مولاي يعقوب في عهد المرينيين، مضيفا: “مسلسل بحجم تاريخ بلادنا”.

وأشار مخرج المسلسل التاريخي، إلى أن مدة تصوير مسلسل “عين الكبريت” استغرقت من طاقمه أزيد من 6 أسابيع في بلاطو خاص بمدينة فاس.

ويشارك في بطولته ثلة من الممثلين، عبد اللطيف شوقي، ونبيل عاطف، وعبد الحق بلمجاهد، وخليل أبو عكا وزوجته خديجة زروال، إلى جانب الممثل عز العرب الكغاط، وكوثر بن جلون، وخالد الزويفي، وغيرهم.

وفي سياق متصل، شرع المخرج محمد عهد بنسودة في تحضير فيلم جديد يحمل عنوان “مطلقات الدار البيضاء”، حيث إنه ما يزال في مرحلة “الكاستينغ”.

ويعالج فيلم “مطلقات كازابلانكا” موضوعا شائكا في المجتمع المغربي، ويتعلق بظاهرة الطلاق، إذ يرصد وضعية المرأة المطلقة بالمغرب مع مدونة الأسرة، ومشكلة الحضانة، بالإضافة إلى الهفوات التي تقع في حالات الطلاق، ناهيك عن تناول عدة قضايا تتفرع عن هاته الظاهرة.

وينضاف هذا الفيلم النسائي الجديد إلى سلسلة من الأفلام التي أنجزها، وجلها تخدم قضايا المرأة بالدرجة الأولى.

وتم اختيار فيلم “مطلقات الدار البيضاء” إلى جانب فيلم نبيل عيوش للحصول على الدعم من المركز السينمائي من بين 38 مشروع فيلم سينمائي.

وبخصوص دلالة العنوان “مطلقات الدار البيضاء”، أفاد بنسودة في تصريح سابق للجريدة أن الدار البيضاء ترمز إلى المغرب، باعتبارها مدينة تضم عدة شرائح اجتماعية مختلفة، ولأن العالم يعرفها بكونها مركزا للمغرب؛ مثل نيويورك وباريس.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.