رياضة

تألقه يحرج الركراكي.. الجماهير المغربية تعود للمطالبة بعودة حمدالله لـ”الأسود”

وجد وليد الركراكي، نفسه في موقف محرج بعد تألق الدولي المغربي، عبد الرزاق حمدالله، رفقة اتحاد جدة السعودي بحر الأسبوع الجاري، في وقت شدد الناخب الوطني الجديد على أن عدم استدعاء المهاجم السابق لأولمبيك آسفي يعود بالأساس إلى أن اللاعب غير جاهز لحمل قميص “الأسود”.

وبدأت أصوات فئة من الجماهير المغربية بالمطالبة مجددا بعودة حمدالله إلى “عرين الأسود” أسوة بحكيم زياش ونصير مزراوي ويونس بلهندة، الذين أبعدوا عن المنتخب المغربي في حقبة الناخب الوطني الأسبق، وحيد خاليلوزيتش، واستعادوا مكانتهم بعد إقالته.

وشددت فئة من الجماهير البيضاوية، ممن استقت “مدار21” آراءهم بخصوص تألق حمدالله واستمرار استبعاده من المنتخب، على أن عدم استدعاء الركراكي لحمدالله للمشاركة في المبارتين الوديتين المرتقبتين ضد بارغواي وشيلي بإسبانيا “غير مفهوم” استنادا إلى المستويات التي يقدمها المهاجم مع فريقه السعودي.

وأكد المتدخلون أن استمرار إبعاد المهاجم المتألق يدخل فيه حسابات “نقابة اللاعبين” مؤكدين أن مستوى صاحب الـ31 عاما يفوق بكثير أسماء نودي عليها في اللائحة الأولى لوليد الركراكي، على رأسهم يوسف النصيري، الذي لاحقته لعنة تضييع الأهداف مع المنتخب الوطني في الفترة الأخيرة.

الركراكي يحدد شرط عودة حمدالله

وكان وليد الركراكي أكد أن مستوى حمدالله، مقارنة بباقي اللاعبين الذين وجه لهم الدعوة في اللائحة التي ستواجه البارغواي والشيلي وديا، لا يؤهله للانضمام للنخبة المغربية.

وأوضح الركراكي في الندوة الصحفية التي قدم فيها لائحته، أنه تواصل مع مهاجم اتحاد جدة السعودي لكن اللاعب “كان موقوفا لقرابة أربعة أشهر، وكنا ننتظر إذا كانت هذه العقوبة ستنتهي”، مشيرا إلى أنه “خاض أول مباراة قبل 4 أو 5 أيام، وكانت أول 90 دقيقة له” في إشارة إلى عدم جاهزيته البدنية وفقدانه للتنافسية.

ولم يستبعد الناخب الوطني إمكانية مشاركة حمدالله مع “الأسود” في نهائيات كأس العالم المقررة بقطر في نونبر المقبل، وصرح بهذا الخصوص قائلا: “كما قلت، هناك العديد من اللاعبين يستحقون حمل قميص المنتخب الوطني ويمكن أن يكون واحدا منهم” لكن شريطة “أن يعود لتسجيل الأهداف كعادته، وبعد ذلك سنرى إن كان قادرا على مساعدتنا في المنتخب الوطني”.

ودافع الركراكي عن قرار استبعاد حمدالله من لائحته بالقول: “بالنسبة لي، هذه اللائحة ضمت 3 مهاجمين كانوا مع المنتخب سابقا لأني كما قلت لن أغير كثيرا عما كان. أيضا، لدينا مهاجم يبصم على مستويات جيدة هو وليد شديرا وسجل 4 أهداف في 5 مباريات وأريد أن أشاهده” في المبارتين الوديتين أمام الشيلي والباراغواي.

وترك المدرب السابق للوداد والفتح والدحيل القطري الباب مفتوحا لصاحب الـ31 عاما وباقي اللاعبين المتألقين لحمل قميص النخبة المغربية، متمنيا أن يكون مهاجم اتحاد جدة السعودي في مستواه مستقبلا حتى يتمكن من حجز مكان مع المنتخب المغربي.

حمدالله يرد سريعا

لم يتأخر عبد الرزاق حمدالله في الرد على ادعاءات وليد الركراكي حول عدم جاهزيته لحمل قميص “الأسود”، وسرق الأضواء في الجولة الرابعة من الدوري السعودي، الخميس الماضي، بتسجيله ثنائية.

وافتتح حمدالله التهديف لاتحاد جدة في الدقيقة الرابعة برأسية قوية، قبل أن يعود لمضاعفة الغلة لفريقه في الدقيقة الـ69 بعدما موّه 3 مدافعين وأرسل الكرة قوية في الشباك.

وشهدت المباراة تألقا لافتا للمهاجم المغربي، إذ قدم عدة تمريرات فوق طبق من ذهب لزملائه لم يحسنوا استغلالها، كما سجل هدفا ثالثا في الدقيقة الـ74 من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء ألغاه الحكم بداعي التسلل.

هليل: سنحتاج أهداف حمدالله في المونديال

عبّر نور الدين هليل، المدرب الفدرالي بالاتحاد الإيطالي لكرة القدم، عن خيبة أمله من عدم منح الفرصة لمهاجم اتحاد جدة السعودي، عبد الرزاق حمدالله، بالمنتخب الوطني على غرار يونس بلهندة وحكيم زياش، سيما بعد انتهاء مشاكله برحيل الناخب الوطني السابق، وحيد خاليلوزيتش.

وقال هليل في تصريح لـ”مدار21″: “كنت أتمنى عودة حمدالله بعدما تم طي خلافات وملفات الماضي مع العديد من اللاعبين، وكان ممكنا منحه فرصة بما أنه أيضا ابن المغرب ولاعب بإمكانيات مهمة”.

وأضاف هليل أن حمدالله “لاعب يمكن أن يساعد أو يساهم في تحسين المردود الهجومي للمنتخب، وحسه التهديفي العالي يمكن أن يساعدنا في تسجيل أهداف نحن بحاجة إليها خصوصا في بطولة من حجم كأس العالم وضمن مجموعة صعبة تضم منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.