سياسة

ذكرى اتفاقات أبراهام.. واشنطن تؤكد التزامها بتطوير العلاقات المغربية الاسرائيلية

رحب وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، بالتقدم الذي “أحدث تحولا”، وتحقق بفضل اتفاقات أبراهام والاتفاق الثلاثي لاستئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، مجددا التزام الولايات المتحدة بالمساهمة في “تعزيز وتعميق” هذه الشراكات.

وقال بلينكن، في بيان، “هذا الأسبوع، نخلد الذكرى الثانية لتوقيع اتفاقات أبراهام واتفاقات التطبيع. هذه المراحل أحدثت تحولا بالنسبة لإسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين والمغرب”.

واعتبر المسؤول الأمريكي أن هذه الاتفاقات أسفرت عن أشكال جديدة من التعاون والاندماج الإقليمي في الشرق الأوسط وخارجه، مذكرا على الخصوص بانعقاد قمة النقب في مارس الماضي.

وأضاف “نحن ملتزمون بدفع وتطوير هذه الاتفاقات بين إسرائيل والبلدان ذات الأغلبية العربية والمسلمة من أجل تعزيز الأمن والازدهار والسلام الإقليمي”، مؤكدا أن الولايات المتحدة “تتطلع باهتمام للمساهمة في تعزيز وتعميق هذه الشراكات خلال السنوات القادمة”

وأبرزت وزارة الخارجية الأمريكية، في تغريدة على “تويتر”، أن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل قد فتح السبيل نحو التعاون في مجالات العلوم والتعليم والصحة والسياحة.

في غضون ذلك، استقبل الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ في مقر إقامته بالقدس الغربية وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد الذي يقوم بزيارة رسمية لإسرائيل، بمناسبة مرور عامين على توقيع “اتفاقات أبراهام” وإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الطرفين.

ووصل وزير خارجية الإمارات ضمن وفد رسمي يضم وزير التعاون الدولي ووزيرة الثقافة والشباب.

وقال الرئيس الإسرائيلي إن العالم ينظر إلى “اتفاقات أبراهام” بكثير من التأييد والاحترام؛ مشيرا إلى أن التعاون المشترك يظهر أن شرق أوسط جديدا قد وُلد، ويسير قدما وفق مفاهيم عدة، على حد تعبيره.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.