تكنولوجيا

إرساء أول نظام لإنتاج الهيدروجين الأخضر ببنجرير

كشف معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة عن الانتهاء من إرساء أول نظام تجريبي نموذجي لإنتاج الهيدروجين الأخضر، في إطار مشروع “Power-to-X d’Pilot”، تحت إشراف نهيلة نبيل، مسؤولة الهيدروجين الأخضر بالمعهد.

وأفاد المعهد، في بلاغ له، أمس الأربعاء، أن هذا النظام عبارة عن محلل كهربائي بسعة 20 كيلوواط مقترن بالألواح الشمسية الكهروضوئية، والتي سيتم اختبارها تحت حمولة متغيرة من الكهرباء المتجدد، مشددا على أن مشروع “Power-to-X d’Pilot” الذي يحتضنه مركز الطاقة الخضراء لبنجرير، بتعاون مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية.

وأوضح معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة أن هذا المشروع يهتم بشكل رئيسي بإنتاج الأمونياك الأخضر، والميثانول الأخضر، والوقود الأخضر، علاوة على جوانب أخرى مثل التنقل المستدام وتخزين الكهرباء المتجددة، باستخدام الهيدروجين وخلايا الوقود.

وأكد البلاغ أن هذا المشروع النموذجي، علاوة على أنه يعتبر آلية للبحث والابتكار، فإنه سيضطلع بدور رئيسي في تكوين تطوير مهارات العاملين بالمعهد وبجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية وشركائهم في النظام الإيكولوجي للهيدروجين في المغرب”، أي أعضاء” اللجنة الوطنية للهيدروجين” و”Green H2 Maroc” .

وسيستفيد، وفق البلاغ، الطلبة والباحثون الشباب، والتقنيون والمهندسون والأطر من القطاعين العام والخاص، من برامج التكوين الملائمة لاحتياجاتهم، والتحديات التقنية والتكنولوجية التي تواجهها الهياكل الخاصة بهم، في إطار نشر مشاريع “Power-To-X” في المغرب.

وسيتم تفعيل هذا الدور على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وفق المعهد، من خلال اقتراح منصة التكوين هاته على هذه البلدان الشريكة، مثل برنامج “أكاديمية الشرق الأوسط وإفريقيا للتكنولوجيا النظيفة” (MEA-CTA)، الذي تم تنظيمه مؤخرًا من قبل معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، ومعهد التكنولوجيا الخضراء التابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، بشراكة مع مفوضية الطاقة الذرية والطاقات البديلة (CEAtech)، ومركز الهيدروجين العماني (OHC)، والمركز الجهوي للطاقة المتجددة والنجاعة الطاقة (RCREEE) والجمعية العربية للأسمدة (AFA).

ويعد هذا المشروع جزءًا لا يتجزأ من المنصة التكنولوجية الجديدة المخصصة للهيدروجين وتطبيقاته – Green H2A ، ومشاريعه النموذجية، التي تم توقيع عقد إحداثها بين مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، ومعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة في نونبر 2021، والذي سيتم إرساؤه بالموقع الصناعي للمكتب الشريف للفوسفاط بالجرف الأصفر.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.