فن

عرض مسرحية “آخر 15 ثانية” حول وفاة مصطفى العقاد

جرى، مساء أمس الثلاثاء بالمركب الثقافي مولاي رشيد بالدار البيضاء، عرض مسرحية “آخر 15 ثانية” لمخرجها مجدي أبو مطر، والتي تحكي عن الحادث التراجيدي لمقتل المخرج السينمائي العربي الكبير مصطفى العقاد وابنته في تفجيرات إرهابية بالأردن سنة 2005.

ويبنى هذا العرض المسرحي الكندي الكبير، الذي يندرج تقديمه في إطار افتتاح كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء موسمها الفني للسنة الجامعية 2022-2023، على حوار يجمع بين الجسد والروح في حوار رمزي خيالي بين مصطفى العقاد والانتحاري الذي قام بالتفجير. كما تستعرض حياة وذكريات متخيلة لكل من القاتل والضحية، حيث دخل كل منهما إلى حياة الآخر بعد اللقاء الدموي المميت الذي جمعهما.

فهذا العمل، الذي يشخصه كل من تريفور كوب، ندى حمصي، بام باتيل، بديع أبو شكرى، هو تأليف جماعي ساهم فيه كل من كاري كيرمان، ندى حمصي، آن ماري دونافان، بام باتيل، تريفور كوب، ألان ساب، ومجدي أبو مطر، الذي وافته المنية صيف هذه السنة.

وبهذه المناسبة، كشف الممثل اللبناني بديع أبو شكرى، في تصريح للقناة الاخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه اشتغل مع مخرج المسرحية مجدي أبو مطر مند مدة طويلة في عدة مسرحيات، منها مسرحية “آخر 15 ثانية”، إذ يشخص دور المخرج مصطفى العقاد.

وأضاف أن هذا العمل المسرحي يتحدث عن 15 ثانية في حياة السينمائي العقاد وهو الغبار ما بعد الانفجار، والحديث عن كيفية قتل أحد عمالقة العالم العربي في مجال الفن والإبداع من دون سبب.

من جهة أخرى، قال الفنان أبو شكرى “بالنسبة لنا نعتبر المسرح المغربي مرجعا ونقتدي به وندخل إلى خباياه وطريقة العمل فيه”، مشيرا إلى أن مجدي أبو مطر استفاد من زياراته إلى المغرب وعمل في كندا على هذا الموضوع فشكل هذه الفرقة المسرحية التي كانت تتميز بالعمل على الارتجال والبحث.

واعتبر أن عرض هذه المسرحية أمام الجمهور المغربي هو شرف ومسؤولية كبيرتين، لأن المغاربة يعرفون في المسرح وفي تقنياته ولهم وجهة نظر خاصة في المسرح.

ومن جهتها، أشارت الممثلة السورية – الكندية ندى حمصي، إلى أن هذا العمل المسرحي يطرح أسئلة كبيرة تتمثل في “كيف يمكن لإنسان أن يقتل أخاه الإنسان؟ وكيف أنه إذا فجر نفسه سيذهب إلى الجنة؟ وكيف لطفل وسط عائلة أن يتحول إلى إرهابي؟”.

ومن جانبه، قال عبد القادر كنكاي، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، ورئيس المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، إن اختيار عرض هذه المسرحية لافتتاح الموسم الجامعي 2022- 2023 نابع من الرغبة القوية للكلية تقديم شيء جديد للطلبة تجلى في هذا العمل الفني الجميل والعالمي.

وأضاف أن هذا العرض المسرحي يأتي أيضا بالموازاة مع الترتيبات للدورة 35 لهذا المهرجان المنظم من طرف الكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء المزمع تنظيمها صيف 2023، في محور “عوالم أخرى في الإبداع”.

وسبق أن قدمت مسرحية “آخر 15 ثانية”، التي يعود إنجازها إلى عشر سنوات، في 82 عرضا مسرحيا في كل بقاع العالم، كان آخرها في المهرجان الدولي للمسرح التجريبي بالقاهرة بداية شتنبر الحالي.

تجدر الإشارة إلى أن مصطفى العقاد هو مخرج اثنتين من الأعمال السينمائية العربية والعالمية الكبيرة وهما فيلم “الرسالة” حول حكاية ظهور الإسلام سنة 1976 وفيلم “أسد الصحراء” حول نضال عمر المختار ضد الاستعمار الإيطالي سنة 1982. يعتبر هذان الفلمان من أهم الأعمال العربية التي تناولت جسر التواصل والتفاعل بين الغرب والعالم الإسلامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.