فن

بدعم من عمه عبد الرحيم.. سليل أسرة الصويري يضع بصمته الأولى بالميدان الفني

ولج محمد الصويري، ابن شقيق الفنان المغربي المشهور عبد الرحيم الصويري، مجال الغناء من أبوابه الواسعة، حيث انه دشّن مسيرته الفنية بطرح أول عمل يحمل عنوان “أمور”، عبر قناته الرسمية بموقع تحميل الفيديوهات “يوتيوب”.

واختار محمد الصويري، في مولوده الفني الأول، إيقاعا عصريا خفيفا يتناسب مع موجة الأغاني الصيفية، ويترجم قصة الأغنية التي تحكي عن شاب وقع في غرام فتاة، وقرر الإفصاح لها عن مشاعره.

وبهذا الخصوص، قال محمد الصويري إنه تكلف بنفسه بصياغة كلمات أغنيته الأولى وتلحينها، كما فعل في جميع أغانيه المقرر طرحها قريبا عبر موقع رفع الفيديوهات “يوتيوب”، مستعينا بأصدقائه في الوسط الفني، وعمه الفنان عبد الرحيم الصويري، الذي شجعه على ولوج الميدان الفني بشكل رسمي حسب تعبيره.

وأضاف الصويري، في تصريح لجريدة “مدار21″، أنه ترعرع وسط عائلة فنية، إذ كان يحيي العديد من السهرات والأعراس رفقة عمه الصويري في المغرب قبل أن يستقر بكندا لاستكمال دراسته، مشيرا إلى أن الفضل يعود لوالده الذي بدوره كان موسيقيا.

وأردف الصويري أنه قرر أخيرا ولوج الميدان الفني بأغنية احترافية خاصة به، بعد التقائه بمجموعة من الموسقيين في كندا، الذين قدموا له المساعدة، لافتا إلى أنه أخذ الوقت الكافي لطرح أول عمل فني حتى يحظى باستحسان الجمهور، بعد مشوارات مع أصدقائه وأفراد عائلته من الوسط الفني.

وأشار المتحدث ذاته، أنه حضّر أيضا مجموعة من الأغاني من إنتاجه الخاص، وسيطرحها قريبا بشكل متعاقب، مبرزا أنها تحمل إقاعات ومواضيع مختلفة.

وعن دعم عمه عبد الرحيم الصويري له، أكد محمد أن هذا الأخير من أكثر الأشخاص المساندين له في مشواره الفني، مضيفا: “أحرص دائما قبل الاشتغال على أي عمل على الاستعانة برأيه الفني، الذي بالطبع يضفي الكثير على العمل، ولا يسعني إلا أن أقول إنني فخور جدا به، وقد شرف عائلتنا لما قدمه للأغنية المغربية طيلة هذه السنوات”.

وحول إمكانية طرحه أغنية مشتركة مع عبد الرحيم الصويري، بما أنه يدعمه في جميع مشاريعه وتجمعهما علاقة قوية، أوضح محمد، الذي يتابع دراسته العليا بمدينة أوتاوا الكندية في مجال الفندقة وتنظيم التظاهرات، أن هذه الفكرة غير مطروحة حاليا، وأنه سيكون سعيدا بالاشتغال في أغنية مشتركة معه، غير أن اهتمامه الآن منصب على أعمال فنية مستقلة حتى يحقق شهرة ويرسم طريقا لمسيرته الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.