دولي

مسلمو الهند يتمسكون بالعلمانية والهندوس يرونها تهديدا

على ضفاف نهر الغانج المقدس لدى الهندوس، يوجه الكاهن جايرام ميشرا رسالة تهديد مغلفة بالهدوء تؤكد على أن ديانته يجب أن تكون في قلب هوية الهند بعد 75 عاما من الاستقلال، ويقول ميشرا “علينا التغي ر مع مرور الوقت. علينا اليوم أن نقطع كل يد تمتد إلى الهندوسية”.

ويشكل الهندوس الأغلبية الساحقة من سكان الهند البالغ عددهم 1,4 مليار نسمة، لكن عندما نال المهاتما غاندي استقلالها عن بريطانيا عام 1974، كانت دولة علمانية ومتعددة الثقافات، وأما اليوم، فتتنامى دعوات اليمين بإعلانها أمة هندوسية وبتكريس تفو ق الهندوسية في القانون، ما يزيد قلق مسلميها البالغ عددهم 210 ملايين نسمة حيال مستقبلهم.

وتشكل هذه المطالب أساس شعبية رئيس الوزراء الهندوسي القومي ناريندرا مودي الذي دعمت حكومته سياسات ومشاريع في أنحاء البلاد تشمل ممر معبد في مدينة فاراناسي المقد سة، لتعزيز هذا الاتجاه ومنحه قيمة رمزية.

وكان غاندي هندوسيا متدي نا لكنه كان مصرا على أهمية أن “يتمتع كل رجل (في الهند) بالمساواة في المركز بغض النظر عن ديانته”، وقال إنه “لا بد بأن تكون الدولة علمانية بالكامل”.

واغتيل غاندي بعد أقل من عام على استقلال الهند وباكستان والتقسيم عام 1947 على يد متطرف هندوسي اعتبره متسامحا للغاية مع المسلمين، ويرى ميشرا بدوره بأن مبادئ غاندي عفا عليها الزمن، ويقول لفرانس برس “إذا صفعك أحدهم على خد ك.. قال غاندي إن علينا أن نعرض له الخد الآخر أيضا. الهندوس مسالمون وهادئون بالمجمل مقارنة مع أديان أخرى”.

وأضاف “يترددون حتى في قتل بعوضة، لكن مكو نات المجتمع الأخرى تستغل هذه العقلية وستواصل الهيمنة علينا ما لم نتغير”، وبالنسبة لكثيرين، بدأ هذا التغير بالفعل، إذ يشدد عليه خطاب حزب مودي “بهاراتيا جاناتا” بينما ترمز إليه المشاريع الضخمة المرتبطة بالهندوسية التي استخدمها لتعزيز قاعدته الطائفية خلال سنواته الثماني في السلطة.

ويجري بناء معبد ضخم في مدينة أيوديا الهندوسية المقدسة حيث دم ر متعصبون هندوس مسجدا من حقبة المغول قبل ثلاثة عقود، ما أثار أعمال عنف عرقية واسعة النطاق أودت بحياة أكثر من ألف شخص في أنحاء البلاد وشك لت محر كا للصعود السياسي المفاجئ لليمين المتطرف.

ودعم “بهاراتيا جاناتا” تشييد تمثال يبلغ طوله 210 أمتار وكلفته 300 مليون دولار قبالة ساحل بومباي للملك والمقاتل شيفاجي الذي ألحق هزيمة بامبراطورية المغول المسلمة.

وقبل تسعة أشهر، افتتح مودي رواق معبد كبير في دائرته الانتخابية فاراناسي في حدث رافقته مراسم صاخبة شملت لقطة متلفزة له وهو يغطس في الغانج، ومثل مودي المدينة منذ العام 2014 عندما حقق أول انتصار ساحق في انتخابات وطنية ويعترف حتى خصومه بنجاحاته في إحداث تحو ل في منشآتها التي كانت متقادمة.

ويشير سيد فيروز حسين (44 عاما) إلى تطور “البنى التحتية والطرقات وضفاف النهر والمشاريع والنظافة، كل شيء بات أفضل”، لكن موظف المستشفى المسلم لا يخفي بأنه “قلق حقا” على مستقبل أطفاله، وقال “بخلاف ما كان عليه الحال في الماضي، هناك الكثير من العنف والقتل على أساس الدين وسط شعور دائم بالتوتر والكراهية”.

وتقع فاراناسي في أوتار براديش، الولاية الهندية الأكثر سكانا والتي يتجاوز عدد قاطنيها سكان البرازيل بأكملها، وتعد في مقدمة أجندة “بهاراتيا جاناتا” لفرض القومية الهندوسية وهو أمر يطلق عليه “هندوتفا” Hindutva، وأعاد الحزب تغيير اسم مدينة “الله آباد” المجاورة إلى “براياغراج”، بعد 450 عاما على تغيير امبراطور المغول أكبر اسم المدينة.

ونفذت السلطات عمليات هدم تعسفية لمنازل أفراد متهم ين بجرائم، معظمهم مسلمون، في إطار ما وصفها ناشطون محاولة غير دستورية لسحق معارضة الأقلية، وأما في كارناتاكا، التي شهدت سلسلة اعتداءات استهدفت المسيحيين العام الماضي، فدعم “بهاراتيا جاناتا” حظرا على الحجاب في المدارس، ما دفع المسلمين إلى تنظيم احتجاجات.

وشجع هذا المناخ مجموعات هندوسية على المطالبة بمواقع إسلامية يقولون إنها شي دت فوق معابد خلال الحكم الإسلامي، بما فيها مسجد عمره مئات السنوات قرب رواق معبد فاراناسي الذي افتتحه مودي، ما أثار المخاوف من تكرار سيناريو أيدويا، وانطلقت موجة أعمال شغب جديدة مناهضة للمسلمين عام 2002 بعدما أضرمت النيران في قطار من الموقع كان يقل 59 حاجا هندوسيا وتعر ض ألف شخص على الأقل للضرب وإطلاق النار والحرق حتى الموت في غوجارات. وكان مودي رئيس وزراء الولاية حينذاك وات هم بعدم بذل جهود كافية لوقف عمليات القتل، لكن الاستاذ هارش في بانت من كينغز كوليدج لندن قال إن حزب غاندي “المؤتمر” (كونغرس) الذي حكم البلاد على مدى عقود مه د الطريق لصعود “بهاراتيا جاناتا”.

وقال إنه بينما كان يدعو إلى العلمانية إلا أنه عمل على استرضاء متطرفين سواء هندوسيين أو مسلمين لتحقيق مكاسب انتخابية، لكن “بهاراتيا جاناتا” عزف على وتر المشاعر الهندوسية بعدما دم رت عصابات مسجد أيدويا عام 1992 وبات اليوم “محوريا في الساحة السياسية الهندية”، بحسب بانت.

وقال “يصد ق الجميع روايته ويستجيبون لها ويشعرون بأن أي طرف آخر لا يملك أفكارا.. سيبقى (الحزب الحاكم) حاضرا على مدى العقدين أو العقود الثلاثة المقبلة”، ويمثل هذا التحو ل هدية للأشخاص الذين يرغبون بأن تعلن الهند دولة هندوسية، مثل منظمة “فيشوا هندو باريشاد” اليمينية.

وقال زعيمها سوريندرا جاين لفرانس برس “نحن أمة هندوسية لأن هوية الهند هندوسية”، مضيفا “بات وجه العلمانية المزدوج لعنة وتهديدا وجوديا للهند”.

وتابع “لا يعني ذلك أن على الآخرين المغادرة.. يمكنهم العيش بسلام لكن طابع وروح الهند سيكونان دائما هندوسيين”.

وتجنب مودي إلى حد كبير منذ تولى رئاسة الوزراء الخطاب المثير للاستقطاب الذي كان يستخدمه عندما كان مسؤولا في غوجارات، لكن معارضيه يشيرون إلى أنه غالبا ما يتجاهل التصريحات التحريضية الصادرة عن شخصيات ضمن حزبه.

ويرى هؤلاء بأن أفعاله تفسح المجال أمام الدعوات لأمة هندوسية دون دعمها بشكل واضح، ويثير الأمر قلق المسلمين. وقال ناصر جمال خان (52 عاما) الذي يعتني بمسجد فاراناسي إن هناك “شعورا بوجود انقسام متزايد” رغم أن “أجدادنا ولدوا هنا”، ويأمل يوما ما يأن يتوقف قادة الهند المنتخبين عن التحد ث عن الدين، قائلا لفرانس برس “أعتبر رئيس الوزراء كالأب ضمن العائلة. لا يليق بالوالد بأن يعامل أبناءه بشكل غير متساو”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.