دولي

مصنع “باري كالبو” لمنتجات الشوكولا يستأنف إنتاجه بعد تلوث السالمونيلا

استأنف مصنع “باري كالبو” السويسري، العملاق في بلجيكا لمنتجات الشوكولا والذي يصنف الأكبر في العالم، إنتاجه الاثنين بعد توقف استمر ستة أسابيع بسبب تلوث ببكتيريا السالمونيلا، على ما أعلنت المجموعة.

وقال الناطق باسم الشركة كورنيل وارلوب لوكالة فرانس برس إن ثلاثة من أصل 24 خط إنتاج أعيد تشغيلها في ويز (شمال غرب بروكسل) مضيفا أن عمليات التطهير مستمرة في الخطوط الأخرى.

وأوضح في بيان “في الأسابيع المقبلة، سنتمكن من تشغيل المزيد من خطوط الإنتاج للعودة إلى المستوى الطبيعي للإنتاج. ومع ذلك، ما زالنا حذرين لأن هذه العملية غير مسبوقة، إذ إن عملية التنظيف والتطهير تستغرق وقتا طويلا”.

اكتشف وجود البكتيريا في نهاية يونيو في مصنع الشركة البلجيكي في منطقة ويز، وعلى الإثر، أوقفت المجموعة على الفور الإنتاج في مصنعها وأبلغت السلطات الصحية بالموضوع واتصلت بجميع عملائها، وحدد خبراء الجودة الليسيثين كمصدر للتلوث.

وتوفر المجموعة السويسرية منتجات الشوكولا لشركات عملاقة في مجال صناعة المواد الغذائية مثل هيرشيز مونديليز ونستله ويونيليفر، وكذلك لمصانع بسكويت وحرفيين ومتخصصين في صناعة الحلويات.

ويمكن استخدام المستحضرات لتصنيع ألواح الشوكولا وكذلك المشروبات والبسكويت والنكهات المضافة على المثلجات أو منتجات المخابز. لذلك تمر المنتجات بمراحل عدة قبل الوصول إلى المستهلكين.

ويأتي رصد السالمونيلا في هذا المصنع بعد أسابيع قليلة من اكتشاف تلوث بهذه البكتيريا في منتجات لشركة “كيندر” داخل مصنع تابع لمجموعة فيريرو الإيطالية في أرلون غرب بلجيكا.

وتتخذ “باري كالبو” مقرا لها في مدينة زوريخ السويسرية، وهي الشركة الرائدة عالميا في تحضير الكاكاو والشوكولا. وقد بلغ حجم أعمالها السنوي 7,2 مليارات فرنك سويسري للسنة المالية 2020/2021 (المنتهية في 31 غشت) بصافي ربح قدره 384,5 مليون فرنك سويسري. وبلغ حجم مبيعاتها 2,2 مليون طن.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.