سياسة

أخنوش: تعميم التغطية الصحية لا يعني التراجع عن مكتسبات الراميد

شدد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، على أن الحكومة تعمل من أجل التنزيل ‏السليم للورش الملكي المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية، حيث تشتغل بجدية من أجل مواكبته‎، مبرزا أن تعميم التغطية الصحية لا يعني التراجع عن مكتسبات الراميد.

وأوضح أخنوش، اليوم الثلاثاء، في كلمته في افتتاح الملتقى الدولي حول الحماية الاجتماعية المنظم ‏بالصخيرات يومي 26 و27 يوليوز الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة نصره الله، أن الدولة ستتكلف بانخراطات ‏المستفيدين من نظام الراميد، مشيرا إلى أن تعميم التغطية الإجبارية عن المرض ستساهم في تحسين عرض الراميد.

في السياق نفسه، أكد أخنوش أن نجاح مشروع تعميم التغطية الصحية يعتمد على تأهيل العرض الصحي، لذا تم وضع ورش ‏كبير بتوجيه ملكي يهم إصلاح منظومة الصحة، والذي يرتكز على 4 دعائم تتمحور حول تثمين الموارد ‏البشرية وتأهيل العرض الصحي ورقمنة المنظومة الصحية وإعادة النظر في منظومة الحكامة‎.‎

وأشار أخنوش إلى أن الحكومة لم تجد عند تنصيبها سوى القانون الإطار لتنزيل هذا الورش الملكي، لكنها صادقت في ظرف بضعة أشهر ‏على 22 مرسوم لفتح باب الاشتراك في التغطية الصحية الإجبارية أمام 11 مليون مغربي ومغربية من العمال غير ‏الأجراء، ولحدود الساعة، تم تسجيل 78 في المائة منهم في التغطية الصحية الإجبارية، مضيفا أن نظام التغطية الصحية مبني بالأساس على التضامن و”شي كيخلص على شي”، وشدد على ضرورة حث جميع الفئات المستهدفة على ‏الانخراط في هذا الورش‎.

وذكر رئيس الحكومة بأهمية الاتفاقية الإطار التي تم توقيعها يوم أمس الاثنين من أجل الرفع من عدد مهنيي قطاع الصحة الممارسين لأكثر من 90.000 في أفق 2025 (تقريبا +40% في 4 سنوات)‏، بغلاف مالي يصل إلى 3 ملايير درهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.