مجتمع

“الأنابيك” تتبنى تنظيما جديدا لإدماج الشباب بالشعل.. والسكوري: تحول تاريخي

شهد المجلس الاداري للوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات “أنابيك”، المنعقد أمس الجمعة بالرباط، برئاسة وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري، اعتماد تنظيم جديد للوكالة.

وشكلت هذه الدورة الأولى للمجلس الإداري للوكالة لعام 2022 منعطفا في تاريخ الوكالة، وهو ما يتجلى في تبني تنظيم جديدة من أجل مواكبة الاستراتيجية الجديدة والاستجابة للطموحات الحكومية تماشيا مع توجيهات الملك محمد السادس.

وتتجسد إعادة الهيكلة في إحداث مديريات جديدة، حيث تختص المديرية الأولى بالتنقل الدولي من خلال مواكبة ودعم الحركية الدولية لليد العاملة المغربية، مع الحرص على الاستجابة للطلب الداخلي.

كما تم تدعيم خدمات الوكالة بإنشاء مديرية لمواكبة حاملي المشاريع بطريقة أكثر استدامة مع برامج محددة. بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من هذا التنظيم الجديد، ستدعم الوكالة مختلف القطاعات الاقتصادية، ببرامج دعم مخصصة لكل قطاع.

كما ستواكب أيضا الفئات ذات الاحتياجات النوعية، ولا سيما العاطلون عن العمل وغير المدربين وبدون مهن عبر برنامج خاص وقائم بذاته.

وأكد السكوري في تصريح للصحافة بمناسبة انعقاد المجلس الإداري، أن هذا المجلس يأتي ليسجل “تحولا في تاريخ الوكالة”، من خلال تزويدها بوسائل “غير مسبوقة” فيما يتعلق بالتنظيم.

وأضاف: “لقد أخذنا في الاعتبار أوجه القصور قبل التصديق على التنظيم الجديد لتكون الوكالة قادرة على تلبية والارتقاء إلى مستوى تطلعات المواطنين”.

وأوضح أن “الموارد المغربية تحظى بتقدير كبير للعمل دوليا ولم يكن لدى الوكالة الوسائل الكافية لمواكبة ذلك”، مضيفا أن تخصص أنابيك سيهتم أيضا بدعم القطاعات و Neets (العاطلون عن العمل وغير المدربين ومن هم بدون مهن).

وهم جدول أعمال هذا الاجتماع بشكل أساسي تقديم حصيلة أعمال الوكالة لعام 2021 والمصادقة عليها، وعرض مشروع المخطط الاستراتيجي للتنمية الوكالة للفترة 2022-2026 والمصادقة عليه، بالإضافة إلى عرض والمصادقة على الهيكلة التنظيمية الجديدة للوكالة.

كما هم الاجتماع مناقشة الحسابات المالية للوكالة للسنة المالية الماضية، فضلا عن إخبار المجلس باتفاقيات الشراكة الموقعة بين الدورة الثانية لمجلس الإدارة لعام 2021 والدورة الحالية.

وتميز تقرير “أنابيك” لعام 2021 بإدماج 112.733 شخصا في سوق الشغل، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 31 في المائة مقارنة بعام 2020، وهي علامة على الانتعاش الاقتصادي بعد أزمة فيروس كورونا، فضلا عن تحسين القابلية للتشغيل لدى 29315 شخصا.

وبلغ عدد المستفيدين من خدمات الوكالة حوالي 148،392 شخصا فيما يخص المقابلات الشخصية و97،068 شخصا استفادو من ورشات البحث عن شغل.

أما في ما يتعلق بالمواكبة المقاولاتية، فقد واكبت الوكالة 5،544 من حاملي المشاريع، مما نتج عنه إطلاق 2،079 نشاطا اقتصاديا من الشركات الصغرى جدا والأنشطة المدرة للدخل والتعاونيات.

وشهد عام 2021 أيضا العديد من المشاريع الكبرى للوكالة، كإعادة الصياغة الشاملة لنظام المعلومات الخاص بها، بالإضافة إلى تطوير منصة رقمية استشرافية حول سوق الشغل Mouakaba- WATCH ومنصة لتجميع عروض الشغل Mouakaba-AGREG.

ويهدف المخطط الاستراتيجي الجديدة لتنمية الوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات للفترة من 2022 إلى 2026، إلى إرساء هيكلة جديدة لعرض الخدمات الوكالة على أساس نموذج أعمال محس ن، بأهداف محددة تهم دمج 715000 شخص في سوق الشغل وتحسين قابلية التشغيل لـ 153000 مستفيد من مختلف التكوينات ودعم 37000 من قادة المشاريع و 20000 من المقاولات الصغيرة جدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.