تربية وتعليم

تعيينات جديدة بأكاديمية الحسن الثاني للعلوم

أعلنت أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، اليوم الثلاثاء، أن الملك محمد السادس، أعطى موافقته على تعيين ثلاثة أعضاء جدد بالأكاديمية.

وأوضحت الأكاديمية، في بلاغ لها، أن الأمر يتعلق بالأستاذين ماهوتون نوربرت هونكونو (بنين)، ودانييل ناهون (فرنسا)، كعضوين مشاركين، والبروفيسور بوشتة الصحراوي (المغرب) كعضو مراسل.

وتضم أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، التي تعتز بإحداثها تحت الرعاية السامية لجلالة الملك، كما هو منصوص عليه في الظهير المؤسس لقانون إحداثها، 60 عضوًا، من بينهم 30 مواطنًا مغربيا، كأعضاء مقيمين، و30 شخصية أخرى من جنسيات أجنبية لهم صفة أعضاء مشاركين. كما تضم ثلاثين عضوا مراسلا، من جنسيات مغربية أو أجنبية، يتم تعيينهم لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.

ويعد العضو المشارك الجديد، ماهوتون نوربرت هونكونو، أستاذا للرياضيات والفيزياء بجامعة أبومي كالافي (كوتونو)، وهو أيضا رئيس الأكاديمية الوطنية للعلوم والفنون والآداب في بنين، وشبكة NASAC للأكاديميات الأفريقية للعلوم.

من جانبه، يعتبر دانيال ناهون، أستاذا فخريا بجامعة بول سيزان في إيكس مارسيليا، وعالما جيولوجيا متخصصا في الجيوكيمياء وعلم الصخور.

كما يعتبر دانيال ناهون، الذي يعد من أبرز المتخصصين في شمال إفريقيا في دراسة الأرض، مؤلفا لأزيد من 200 مقال وللعديد من المراجع، لا سيما “Sauvons l’agiculture”، الذي يدعو فيه إلى تعزيز الحوار بين العلماء والمزارعين والصناعيين.

أما بالنسبة لبوشتة الصحراوي، الأستاذ بجامعات الدرجة الاستثنائية الثانية بمعهد العلوم والتكنولوجيات الجزيئية في أنجيه (فرنسا)، فهو مؤلف 358 منشورًا، بما في ذلك 120 منشورًا منذ سنة 2011 . كما يتجاوز مؤشر إتش عنده الخمسين .

واعتبر مجلس الأكاديمية، وجميع أعضاء أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، أن هذه التعيينات الجديدة تعكس مدى العطف ، الذي يحيط به الملك محمد السادس، أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.