سياسة

البيجدي يدخل غمار الانتخابات للتنافس على معقد شاغر بدائرة مكناس

قرر حزب العدالة والتنمية الدخول في غمار المنافسة على المقعد الشاغر بدائرة مكناس، عقب قرار المحكمة الدستورية في أبريل الماضي، الذي قضى بإلغاء انتخاب بدري الطاهري عن حزب التجمع الوطني للأحرار، مع الدعوة إلى إجراء انتخابات جزئية  بنفس الدائرة.

وكشف بلاغ صادر عن اجتماع الأمانة العامة لحزب البيجدي برئاسة الأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران، أن القيادة السياسية للحزب أشرت على قرار مشاركة العدالة والتنمية في الانتخابات الجزئية المقرر إجراؤها بدائرة مكناس في الـ21 من يوليوز القادم.

وبحسب المصدر ذاته، فقد قدم عبد الله بووانو عضو أمانة “المصباح”، ورئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، خلال اجتماع الأمانة العامة، خلاصات اللقاء الذي عقدته مؤسسات الحزب بمكناس لمناقشة موضوع المشاركة في الانتخابات الجزئية لمكناس، والذي خلص للمشاركة في هذه الانتخابات.

وبناء على ذلك، ذكر البلاغ الذي توصل “مدار21” بنسخة منه، أن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، قررت “المشاركة في هذه الدائرة، ورشحت عبد السلام الخالدي وكيلا للائحة الحزب بهذه الدائرة”.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت عن تنظيم انتخابات جزئية لملء مقعد شاغر بمجلس النواب باسم الدائرة الانتخابية المحلية مكناس.وبحسب المرسوم رقم 2.22.370، الصادر بالجريدة الرسمية، تم تحديد تاريخ يوم الخميس 21 يوليو لانتخاب عضو واحد عن دائرتهم بمجلس النواب خلفا للنائب الذي قضيت المحكمة الدستورية بإلغاء انتخابه.

ونص المرسوم في المادة الثانية، على أنه تودع التصريحات الفردية بالترشيح من طرف كل مترشح بنفسه من يوم الأحد 3 يوليوز 2022 إلى غاية الساعة الثانية عشر (12) من زوال يوم الخميس 7 يوليو 2022 بمقر عمالة مكناس.

وجاء في المادة الثالثة من نفس المرسوم، أن الحملة الانتخابية تبتدئ في الساعة الأولى من يوم الجمعة 8 يوليو 2022 وتنتهي في الساعة الثانية (12) ليلا من يوم الأربعاء 20 يوليو 2022.

وتنظم هذه الانتخابات الجزئية عقب قرار المحكمة الدستورية رقم 12/171 الصادر في (19 أبريل 2022)، الذي قضت فيه بإلغاء انتخاب بدر طاهر عضوا بمجلس النواب على إثر الإقتراع الذي أجري في 8 سبتمبر 2021 بالدائرة الإنتخابية المحلية “مكناس” عمالة إقليم مكناس، وأمرت بتنظيم انتخابات جزئية في هذه الدائرة بخصوص المعقد الذي كان يشتغله عملا بمقتضيات المادة 91 من القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب.

ووفقا للنتائج النهائية الرسمية، لاقتراح الثامن من شتنبر الماضي، فقد اقتسمت أحزاب الاستقلال والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري والأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية المقاعد الانتخابية الستة بدائرة مكناس برسم الانتخابات المحلية.

وتصدّر عبد الواحد الأنصاري وكيل لائحة حزب الاستقلال، نتائج الانتخابات التشريعية بدائرة مكناس بحصوله على 29 ألف و425 صوت، وحل بدر الطاهري عن حزب الأحرار ثانيا بحصوله على 28 ألف و336 صوتا، فيما حل في المركز الثالث عبد القادر لبريكي عن حزب الحركة الشعبية بعد نيله 22 ألف و550 صوتا.

وحسب النتائج الرسمية لدائرة مكناس التشريعية، خلال اقتراع شتنبر الماضي، فقد حل العباس الومغاري عن حزب الاتحاد الدستوري، في المركز الرابع بحصوله على 12 ألف و966 صوتا، فيما حل جواد الشامي عن حزب الأصالة المعاصرة في المركز الخامس، بعد حصوله على 10 ألف و347 صوتا، في حين حل عبد الله بوانو عن حزب العدالة والتنمية في السادس والأخير عقب حصوله على 7459 صوتا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.