رياضة

رسمي.. البدراوي رئيسا لفريق الرجاء بالإجماع وهذا أول قرار له

انتخب زوال اليوم الخميس، رسميا، عزيز البدراوي، رئيسا لفريق الرجاء الرياضي، خلال الجمع العام الاستثنائي المنعقد في هذه الأثناء،

وتولى البدراوي رئاسة القلعة الخضراء خلفا لأنيس محفوظ، الرئيس المستقيل من منصبه، بعدما صوت عليه منخرطو الفريق بالإجماع.

ومباشرة بعد انتخابه رئيسا للفريق، أعلن البدراوي عن عقد جمع عام عادي في 5 يوليوز المقبل، من أجل إطلاع المنخرطين والجماهير الرجاوية على الوضعية المالية للفريق وخارطة طريق الفريق الموسم المقبل وكشف لائحة المكتب المديري الجديد ومشروعه الرياضي والإداري.

ووافق الجمع العام الانتخابي الذي حضره 95 منخرط من أصل 134، بالإجماع على قرار الاستقالة التي قدمها المكتب المسير السابق، قبل أن يصادق بالإجماع أيضا، على انتخاب البدراوي رئيسا جديدا. ودخل البدراوي، الذي أثنى على رؤساء الفريق السابقين ومنخرطي النادي وجمهوره، الجمع العام بصفته مرشحا وحيدا، حيث منحه الجمع العام صلاحية تعيين باقي أعضاء المكتب المديري.

وتعهد الرئيس الجديد للفريق بقيادة الفريق لتحقيق المزيد من الألقاب، وبفتح باب الحوار مع مكونات النادي. كما تعهد بفتح صفحة جديدة مع مسؤولي الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والعصبة الاحترافية، ومع ممثلي وسائل الإعلام، على حد قوله.

في نفس السياق صادق الجمع العام على قرار الموافقة على التحاق 65 منخرطا جديدا بالنادي، ليرتفع عدد منخرطي النادي إلى 195منخرط.

وكان عزيز البدراوي قد أشار خلال ندوة صحفية عقدها مؤخرا إلى أن برنامجه الانتخابي يقوم على ضرورة التدبير المعقلن لشؤون النادي الاخضر.

وشدد الرئيس الجديد للفريق على رهان الرفع من المداخيل المالية للفريق، والعمل على تسويق اسم الرجاء كعلامة تجارية، وتقوية الجانب التسويقي للنادي.

وبارتباط مع ذلك أشارت وثيقة رسمية أصدرها المكتب المسير السابق أن العجز المالي المسجل في ميزانية الفريق بلغ حوالي 186 مليون سنتيم خلال الفترة الممتدة ما بين 28 أكتوبر 2022 إلى غاية 06 يونيو الجاري.

وحسب نفس المصدر فإن مداخيل الفريق المالية تجاوزت 4مليار سنتيم، وتوزعت بين مبيعات التذاكر وعائدات الانخراط، ومساهمات المستشهرين، إضافة إلى حقوق البث التلفزيوني، والمنح التي خصصتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والاتحاد الأفريقي للنادي، مبرزا أن مصاريف النادي تجاوزت خلال نفس الفترة 4 مليار سنتيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.