دولي

الأمم المتحدة: مقتل 382 طفلا في ميانمار منذ الانقلاب

أعلنت الأمم المتحدة، أن ما لا يقل عن 382 طفلا “قتلوا أو شوهوا” على أيدي الجماعات المسلحة في ميانمار منذ الانقلاب في 2021.

وقال توم أندروز، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في ميانمار، في تقرير نشر مساء الثلاثاء، إنه يجب احترام وتأكيد حقوق الأطفال في ميانمار، بدءا من الحق الأساسي في الحياة”.

وأوضح أن الأطفال في ميانمار أصبحوا “أهدافا لنيران المجلس العسكري غير الشرعي”.

وذكر التقرير أن الجنود وضباط الشرطة عذبوا ما لا يقل عن 142 طفلا منذ الانقلاب، وفقا لتقارير سابقة تلقتها الأمم المتحدة.

ودعا الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى تنسيق الجهود لاعتماد إجراءات تسمح بالاستجابات الإنسانية العاجلة، والتحول من “المنح المقيدة إلى التمويل الأساسي”.

وأفاد التقرير بأن استجابة المجتمع الدولي للأزمة المتفاقمة في ميانمار “قد فشلت” وأن هناك حاجة لتغيير المسار.

وأشار إلى أن الهجمات العسكرية على السكان المدنيين تسببت في نزوح أكثر من 250 ألف طفل، بالإضافة إلى أكثر من نصف مليون طفل لاجئ في البلدان المجاورة.​​​​​​​

ومطلع فبراير 2021، نفذ قادة بالجيش انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سو تشي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.