دولي

اتهامات للأمن الأمريكي بالتقصير في مجزرة تكساس

ظهر مقطع فيديو جديد الخميس أهالي يائسين يتشاجرون مع شرطيين ويناشدونهم اقتحام مدرسة في تكساس حيث قتل مسلح الثلاثاء 19 تلميذا وأستاذ ين، فيما تتصاعد التساؤلات حول استجابة السلطات للمجزرة.

في مقطع فيديو مدته سبع دقائق تقريبا نشر على يوتيوب، شوهد آباء يعيشون كابوسا – عملية إطلاق نار في المدرسة مع أطفالهم في الداخل – وهم يصرخون ويوج هون شتائم إلى الشرطة من خلف شريط أصفر لف لمحاولة إبعادهم عن مدرسة روب الابتدائية في بلدة يوفالدي.

وتصرخ إحدى النساء وسط مشاهد فوضوية “إنها ابنتي!”.

في مقطع فيديو آخر، يظهر أولياء أمور وهم يتفقدون ما يبدو أنه الجزء الخلفي من المدرسة ويشتكون بسخط من أن الشرطة لا تفعل شيئا فيما يحصل أسوأ حادث إطلاق نار في مدرسة منذ عقد.

وبحسب صحيفة “أوستن ستيتسمان”، فإن السلطات تدرس استجابة الشرطة بما في ذلك الخطوات التي اتخذتها لإيقاف المسلح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.