مجتمع

مفوضية حقوق الإنسان تطالب بتحقيق شفاف في مقتل أبو عاقلة

أعرب مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان، عن الجزع إزاء مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة أثناء تغطيتها لعملية عسكرية إسرائيلية في جنين بفلسطين.

وذكر المكتب، في تغريدة على موقعه الخاص على تويتر أن “مكتبه موجود في الميدان ويتحقق من الحقائق”. وكما حث “على إجراء تحقيق مستقل وشفاف” في مقتل الصحفية الفلسطينية، قائلا: “يجب إنهاء الإفلات من العقاب.”

وكان كل من المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، ومنسقة الشؤون الإنسانية للأرض الفلسطينية المحتلة، لين هاستينغز، قد أدانا مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة في جنين خلال تغطيتها للأحداث الجارية هناك. وذلك عبر تغريدات منفصلة على موقع المسؤولين الأممين على تويتر.

وقال تور وينسلاند في تغريدته: “أدين بشدة مقتل مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة التي أصيبت صباح اليوم برصاص حي أثناء تغطيتها لعملية قامت بها قوات الأمن الإسرائيلية في جنين.”

ودعا المنسق الخاص إلى فتح تحقيق فوري في مجريات الحادث مشددا على محاسبة المسؤولين عنه ومؤكدا على أهمية عدم استهداف الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام:”أدعو إلى إجراء تحقيق فوري وشامل ومحاسبة المسؤولين. لا ينبغي أبدا استهداف العاملين في وسائل الإعلام”.

من جهتها شجبت منسقة الشؤون الإنسانية للأرض الفلسطينية المحتلة، لين هاستينغز، مقتل مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، مشيرة إلى ما يواجهه الصحفيين من أخطار وتهديديات خلال القيام بعملهم اليومي.

وقالت في تغريدة على تويتر:”بينما تحيي الأمم المتحدة حرية الصحافة العالمية في غزة اليوم، قُتلت صباح اليوم الصحيفة الفلسطينية، شيرين أبو عاقلة، أثناء تغطيتها للاشتباكات بين قوات الإسرائيلية والفلسطينيين في جنين، ما يظهر الأخطار التي يواجهها الصحفيون كل يوم.” داعية  إلى “إجراء تحقيقات فورية من أجل المساءلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.