جهويات

انطلاق الجمعية العمومية للفيدرالية العالمية للعمال بمراكش

افتتحت، أمس الاثنين بمراكش، أشغال الدورة الـ23 للجمعية العمومية للفيدرالية العالمية للعمال العلميين، بمشاركة عدد من أعضاء هذه المنظمة.

وستخصص أشغال الجمعية العمومية، التي تتواصل إلى غاية 13 ماي الجاري، لتجديد هيئات هذه الفيدرالية الدولية، وكذا عرض حصيلة أنشطتها منذ 2018، وبرنامج عملها للسنوات المقبلة.

وأبرز رئيس الفيدرالية العالمية للعمال العلميين، جين- بول ليني، خلال حفل الافتتاح، أن الفيدرالية تقترح أن يتم توجيه البحث العلمي نحو تلبية الحاجيات الكبرى للبشرية، مع المساهمة في التصدي للاحتباس الحراري وتأثيراته، وكذا احترام نظامنا البيئي الطبيعي.

وشدد على أن “الجمعية العمومية ستتعامل مع تطوير البحث العلمي في كل القارات، وتمكين الجميع من الولوج إلى المعرفة، مع الحاجة لموظفين وأنظمة أساسية تضمن استقلاليتهم وكفاءتهم المهنية، وكذا تحقيق المساواة بين النساء والأقليات واللاجئين”.

من جهته، أشاد رئيس جامعة القاضي عياض، الحسن احبيض، بتنفيذ الفيدرالية العالمية للعمال العلميين لالتزاماتها خدمة لقضية أنسنة العلوم ، مبرزا أن الجامعات أصبحت أكثر وعيا وإدراكا لمسؤوليتها الاجتماعية، وأنها تشكل أحد الأطراف الفاعلة في المجتمع، وفاعلا استراتيجيا أساسيا للتقدم في العالم.

وأبرز، في هذا السياق، أن جامعة القاضي عياض ملتزمة بمواجهة التحديات الكبرى التي تحفز على خلق أنماط جديدة في مجال التكوين والبحث العلمي، والتي تأخذ بعين الاعتبار سرعة التطورات العلمية والتكنولوجية وتأثيرها على البحث وقابلية التشغيل، وعلى أنماط الحياة والقيم الإنسانية.

وأضاف “إذا كانت هذه التحديات تمثل مسؤولية متزايدة عن عاتق الجامعة ، فهي أيضا تعد حافزا كبيرا للابتكار المستدام، والنهوض بالذكاء الجماعي وتقاسم الرؤى الخاضعة للقيم الأخلاقية والتي تعكس الإنصاف والتكافؤ والإدماج والالتزام البيئ والاجتماعي والمجتمعي وتعتبرها قيما أساسية ذات أولوية”.

وبالموازاة مع انعقاد الجمعية العمومية، حضوريا وعن بعد، تنظم الفيدرالية العالمية للعمال العلميين، ندوة ستكون مخصصة، من جهة، لعمل الفيدرالية و منظمة “اليونسكو” من أجل تنفيذ وتتبع التوصيات الصادرة في نونبر 2021 حول العلم المنفتح وأخلاقيات الذكاء الاصطناعي، ومن جهة أخرى، لعمل الفيدرالية بهدف تطوير البحث العلمي بإفريقيا.

وتسعى الفيدرالية العالمية للعمال العلميين إلى إشراك المجتمع العلمي في جعل العلم والتكنولوجيا في خدمة رفاه الإنسانية.

وتلتزم الفيدرالية بالنضال من أجل السلام ونزع السلاح، والتضامن بين الشعوب، والتنمية الاجتماعية والمستدامة، ومن أجل نظام اقتصادي عالمي جديد، والفيدرالية هي شريك رسمي لليونسكو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.