رياضة

كوبا أمريكا.. الأرجنتين تتذوق طعم أول ثلاث نقاط

ميسي رفقة المنتخب

عوّضت الأرجنتين مع نجمها ليونيل ميسي بدايتها البطيئة وتخطت الأوروغواي (1-0)، أمس الجمعة، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى من بطولة كوبا أمريكا، المقامة حاليا في البرازيل.

وسجّل لاعب الوسط الدفاعي غيدو رودريغيس (13) هدف الفوز بكرة رأسية، بعد عرضية من ميسي.

وتصدّرت الأرجنتين المجموعة الأولى بأربع نقاط، بالتساوي مع تشيلي الفائزة على بوليفيا (1-0)، وذلك بعد تعادلها افتتاحا مع تشيلي (1-1).

وهذا أول فوز لمنتخب الأرجنتين، بعد ثلاثة تعادلات، أمام تشيلي (1-1) وكولومبيا (2-2) في تصفيات مونديال 2022، ثم أمام تشيلي في البطولة الحالية، عندما فرّط بتقدمه.

وجمعت المباراة بين منتخبين حصدا لقب البطولة 29 مرة وأفضل لاعب في العالم ست مرات ميسيط، الذي اختبر بيسراه بتسديدة بعيدة الحارس فرناندو موسليرا، قبل أن يهدر المهاجم الآخر لاوتارو مارتينيز المتابعة.

وعلى ملعب ماني غارينشا في برازيليا، ظهر موسليرا مجددا حارما كريستيان روميرو من ترجمة عرضية رودريغو دي بول.

وبحسب مجريات اللعب، تقدّمت الأرجنتين في الدقيقة الـ13، عندما أرسل ميسي، الذي يحتفل بعيد ميلاده الرابع والثلاثين في 24 يونيو الجاري، عرضية بعيدة من الجهة اليسرى ارتقى إليها رودريغيز، لاعب وسط ريال بيتيس الإسباني، فلعبها برأسه ارتدت من القائم الأيسر داخل شباك موسليرا.

وأظهر ميسي أنه “ملك الدقة” بحسب ما أشار مدرب الأوروغواي أوسكار تاباريس، فصنع الخطر من خلال انطلاقاته السريعة دون نسيان اللعب الجماعي.

أما بالنسبة لرودريغيز، فهذا هدفه الدولي الأول، بعدما شارك بلاد من لياندرو باريديس في تشكيلة المدرب ليونيل سكالوني.

وتبحث الأرجنتين عن فك النحس الذي لازمها في هذه البطولة منذ تتويجها الأخير عام 1993، وتعويض السقوط في النهائي في 3 مناسبات أعوام 2007 و2015 و2016 (في المرتين الأخيرتين أمام المنافس ذاته تشيلي وبالسيناريو ذاته عبر ضربات الترجيح).

كما يبحث ميسي عن لقبه الكبير الأول مع بلاده، بعد تحقيقه مسيرة زاخرة مع ناديه برشلونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *