تربية وتعليم

طلبة بالمدرسة الوطنية للتجارة يرفضون إجراء الامتحانات حضوريا بسبب كورونا

تسود حالة من الهلع والخوف في صفوف طلبة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، بعدما قرّرت إدارة المدرسة برمجة امتحانات الدورة الخريفية لسنة 2022 بصيغة حضورية ابتداء من بداية الأسبوع المقبل، بسبب الرتفاع حالات الإصابة بينهم.

وكشف مجموعة من طلبة المدرسة لجريدة “مدار21” أن نتائج تحليلات فحوصات “PCR” أكدت إصابة 21 حالة بفيروس كورونا في صفوف الطلبة، إلى جانب عدد كبير من المخالطين لهم، مما يشكل خطورة على الباقيين، معتبرين أن هذا القرار من شأنه أن يفاقم الوضع.

وقالت مصادر الجريدة “إنه لا بد من مراعاة الظرفية الراهنة التي تعرفها مدينة الدارالبيضاء، إضافة إلى ارتفاع عدد الطلبة المصابين بالمؤسسة، مما يولد لدينا الخوف من الإصابة بالعدوى ونقلها إلى عائلاتنا، خاصة وأن عدد طلبة كل فصل يتجاوز الـ100، علما أن عدد مقاعد المدرجات محدود مما يقف حاجزا أمام توفير السلامة الصحية واحترام مسافة الآمان التي توصي بها السلطات المختصة”.

وأضاف المتحدث ذاته، أن “كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية – الدار البيضاء (عين السبع)، كانت قد قررت إرجاء الامتحانات عن بعد لتفادي تفشي الوباء، الأمر الذي كنا ننتظره من إدارة مؤسستنا”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *