دولي

هل أقصت إسرائيل المغرب من صفقات الأمن السيبراني؟

قالت وكالة رويترز، نقلا عن صحيفة صحيفة كالكاليست الإسرائيلية، إن إسرائيل قلصت قائمتها للدول التي يمكنها شراء تقنياتها للأمن الإلكتروني بعد الأزمات  التي خلفها التأشير على بيع برمجية بيغاسوس الإسرائيلية لعدد من الدول.

وحسب الصحيفة الإسرائيلية التي لم تكشف عن مصادرها، ف”إن المكسيك والمغرب والسعودية والإمارات من بين الدول التي سيتم منعها الآن من استيراد تقنيات أمن الإنترنت الإسرائيلية، حيث تم تقليص قائمة الدول المؤهلة لشراء هذه التقنيات إلى 37 دولة فقط، انخفاضا من 102.”

وحسب رويترز، ردت وزارة الدفاع الإسرائيلية على التقرير الصحافي ببيان قالت فيه إنها تتخذ “الخطوات المناسبة” عندما تُنتهك شروط الاستخدام المنصوص عليها في تراخيص التصدير التي تصدرها ، لكنها لم تذهب إلى حد تأكيد إلغاء أي تراخيص.

وتتعرض إسرائيل لضغوط لكبح صادرات برامج التجسس منذ يوليو تموز، بعدما كشفت مجموعة من المؤسسات الإخبارية الدولية أن برنامج بيجاسوس الذي تطوره مجموعة (إن.إس.أو) استُخدم لاختراق هواتف صحفيين ومسؤولين حكوميين ونشطاء حقوقيين في دول عدة.

ودفعت هذه التقارير إسرائيل إلى مراجعة سياسة تصدير منتجات الأمن الإلكتروني التي تديرها وزارة الدفاع.

وقالت منظمة العفو الدولية ومختبر المواطن في جامعة تورونتو الذي يدرس عمليات المراقبة إن المغرب والإمارات اللذين طبعا علاقاتهما بإسرائيل العام الماضي، وكذلك السعودية والمكسيك من بين الدول التي ارتبط فيها بيجاسوس بعمليات مراقبة سياسية.

ورفضت السلطات المغربية هذه الاتهامات في غياب” أدنى دليل مادي وملموس يدعم رواية (هذه الصحف) السريالية”، حسب وصفها، قبل أن ترفع دعاوى قضائية ضد عدد من الصحف والمنظمات المشاركة في التحقيق بتهمة التشهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *