تكنولوجيا

دفاعا عن زبنائها..”آبل” تلاحق الشركة المطورة لـ”بيغاسوس”

رفعت شركة آبل الأمريكية ، أمس الثلاثاء، دعوى قضائي شكرة “إن إس أو” الإسرائيلية المصنعة لبرمجية التجسس “بيغاسوس”  لاستهدافها مستخدمي أجهزتها.

وتزيد الدعوى القضائية المرفوعة من عملاق “سيليكون فالي” من متاعب الشركة الإسرائيلية التي طفا اسمها إلى سطح الأحداث بعد استقصاء صحافي كشف تورطها في أعمال تجسس واسعة النطاق بالعالم.

وقبل أسابيع قليلة حظرت السلطات الأميركية على المؤسسات الأميركية التعامل مع “إن إس أو”، على خلفية تقارير أفادت بأن الشركة الاسرائيلية “مكنت حكومات أجنبية من ممارسة قمع عابر للحدود”.

وقالت آبل في بيان أعلنت فيه عن إقامة الدعوى “لمنع مزيد من الإساءة والأذية لمستخدميها، تسعى آبل للحصول على أمر قضائي دائم يمنع مجموعة إن إس أو من استخدام أي برامج أو خدمات أو أجهزة تنتجها أبل”.

وأضافت أن “مجموعة إن إس أو تبتكر تكنولوجيا مراقبة متطورة برعاية الدولة، تسمح لبرامجها التجسسية … بمراقبة ضحاياها”.

وبعد القلق الذي أثاره برنامج بيغاسوس، برزت مخاوف أخرى عندما نشرت آبل مصنعة هواتف آيفون، تحديثا للإعدادات في سبتمبر الماضي لإصلاح ضعف يسمح لبرنامج التجسس باختراق الأجهزة حتى من دون أن يضغط المستخدم على رسالة أو رابط مؤذ.

والبرمجية الخبيثة المسماة “زيرو كليك” قادرة على اختراق جهاز مستهدف خلسة، وقد كشفها باحثون في “سيتيزن لاب”، وهي مجموعة مراقبة للأمن المعلوماتي في كندا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *