فن

في وداع “بئيس الديس”..محمد مفتاح يتذكر بتأثر سيرة البدايات

استرجع الفنان المغربي محمد مفتاح ذكرياته مع الفنان الراحل عزيز الفاضيلي الذي جمعته به صداقة قوية منذ سنة 1963، وذلك خلال تشييع جنازة الراحل ظهر اليوم (الأحد) بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء.

وقال مفتاح في تصريح لجريدة “مدار21”: “نحضر اليوم لدفن صديقنا وأخينا ورفيق مسيرتنا الفنية والمسرحية والسينمائية، الأخ عزيز الفاضيلي رحمه الله، إنها ورقة أخرى تسقط”.

وأضاف مفتاح: “نشأت علاقتي بالأستاذ عزيز الفاضيلي سنة 1963، عندما كنا في الحي المحمدي ضمن فرقة الهواة “الهلال الذهبي”، قبل أن ننتقل سنة 1965 إلى المسرح البلدي بمدينة الدار البيضاء، إذ كان آنذاك يشرف على الأعمال التقنية بالمسرح، ليؤسس لاحقا فرقة “صندوق العجب” التي تُعنى بمسرح العرائس “.

و”شاركت معه”، يواصل مفتح، “في مجموعة من المسرحيات الخاصة بالعرائس، كما قمنا بجولات داخل المدارس العمومية والحرة لعرض أعمالنا للأطفال، برفقة مجموعة من الممثلين منهم من رحل عنا ومنهم من لم يزل حيا”.

وتابع مفتاح: “تحولنا بعدها إلى التلفزيون واشتغلنا في مجموعة من الأعمال من بينها مسلسل “المنحرف” الذي جرى تصويره سنة 1973، و”بئيس الديس” الذي اشتهر به الراحل عزيز الفاضيلي، إلى جانب النشرة الجوية التي قدمها بطريقة ساخرة وهزلية دخل عن طريقها إلى قلوب الجمهور المغربي”.

وأقيمت ظهر اليوم الأحد صلاة الجنازة على الفنان الراحل عزيز الفاضيلي بمسجد الشهداء بالدار البيضاء، قبل أن يتم نقله إلى مقبرة الشهداء ودفنه بجانب الراحل الطيب الصديقي.

وعلمت جريدة “مدار 21″، أن جثمان الراحل عزيز الفاضيلي وصل ليلة أمس (السبت) إلى مطار محمد الخامس، حيث تم الاحتفاظ به بالمطار إلى غاية نقله صباح اليوم مباشرة إلى مقبرة الشهداء، وقد تم دفنه بجانب الراحل الطيب الصديقي.

ويذكر أن الفنان عزيز الفاضيلي توفي صباح يوم الجمعة الماضي، بالديار الهولندية عن عمر ناهز الـ78 عاما، بإحدى المصحات متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *