بيبل

أسامة رمزي يكشف “لغز” حضوره لمباراة “الأسود” وينفي تعمد استفزاز المغاربة

بعد الجدل الذي أثاره حضور عدد من المؤثرين والفنانين لمبارة المنتخب المغربي ضد نظيره الغيني، بالمركب الأميري مولاي عبد الله بالرباط يوم الثلاثاء الماضي، في وقت تمنع السلطات المختصة الجماهير من الولوج إلى مدرجات الملاعب بسبب فيروس كورونا، خرج الكوميدي المغربي، أسامة رمزي، عن صمته وبرر موقفه من خلال تدوينة نشرها عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”.

ونشر رمزي توضيحا عبر خاصية”الستوري” بحسابه على موقع “إنستغرام” جاء فيه: “سأقوم بتوضيح بسيط جدا وليس بتبرير. سأبدأ جوابي بسؤال كالتالي: إذا توصلتم بدعوة من لاعب لحضور مباراة هل ستلبون الدعوة أم لا؟ والجواب هو نعم إذ أجبتم بمنطقية وحيادية. هذا تماما ما وقع، حيث إن أحد لاعبي المنتخب الوطني يعد صديقا مقربا لنا وجه لنا الدعوة للحضور، تشملني أنا وصديقي، أي اثنان فقط وسط العشرات من الناس الذين يحضرون عن طريق الدعوات من اللّاعبين، سواء من عائلتهم أو أصحابهم، وهذا سبب ذهابي، وليس بدعوة من جهة أخرى”.

وأضاف رمزي: “ثانيا لم أفهم منطق الأشخاص الذين يكتبون لي عبارة ‘حنا ولاد الشعب ونتوما مشيتو’، من نحن؟ إننا أبناء  الشعب نفسه أو أكون ابن الشعب فقط عندما أقول ما يعجبك؟”

وأكد رمزي في تدوينته، أنه لم يقصد استفزاز المغاربة من وراء نشره مقاطع فيديو توثق متابعته للمباراة من داخل الملعب كما فسرها البعض.

وأوضح رمزي أنه قام بتلبية دعوة صديقه فقط، مشددا على أن ذلك ليس له أي علاقة بشهرته وحضور ثلاثة من المشاهير لا يعني أن الأمر كان مقصودا حسب تعبيره، مؤكدا أنه لا يهوى إثارة الجدل و”شاهد قبل الحذف” و”الرد الناري”، مضيفا “أتحدث بمنتهی الصراحة وأمتلك ثقافة الاعتراف والاعتذار، ولا أخاف الاعتراف بالخطأ، غير أن هذه المرة أخطأت فئة في محاسبتها لي”.

وتابع: “أما بالنسبة لحضور الجمهور بالملاعب، كنت من الأشخاص الذين دافعوا عن الفكرة منذ أسبوعين، وتكلمت بصفتي مواطنا مغربيا، وواحدا من الشعب كي لا يتم إقحامي في مؤامرات، أنا لست أحسن من أي شخص ولا أهدف إلى استفزاز الناس”.

وكان مجموعة من نجوم الوسط الفني ومشاهيره، قد نشروا مقاطع فيديو وصور توثق لحظات متابعتهم لمباراة الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم بين المنتخب المغربي ونظيره الغيني، بشكل مباشر من داخل المدرجات، عبر خاصية “الستوري” بحساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، من بينهم الفنانة حنان الخضر، والكوميدي أسامة رمزي، والمؤثر سليم الحمومي، والفنان هيثم مفتاح، والمؤثر سيمو سدراتي، وغيرهم، مما أثار ضجة واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبّر مجموعة من النشطاء عن استيائهم وغضبهم تجاه ما اعتبروه “ميزا وتفضيلا في حقهم” في الوقت التي لا تسمح فيه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للجماهير بحضور المباريات، متسائلين عن الجهات المسؤولة عما حدث وما وصفوه بـ”العبث”.

ويذكر أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كانت قد قرّرت في مارس 2020، منع الجمهور من حضور المباريات بسبب تفشي وباء كورونا، وهو القرار الذي ما يزال ساريا إلى غاية اللحظة، ما خلّف انتقادات واسعة بسبب السماح للمؤثرين والفنانين دخول الملعب دون غيرهم من الجماهير التي تعطشت لمقابلة نجومهم المفضلين.

وما تزال السلطات الوصية بالمغرب ترفض الترخيص بعودة الجماهير إلى الملاعب رغم تحسن الوضع الوبائي بالمملكة، والتقدم الذي تشهده عملية التلقيح ضد فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *