بيبل | سياسة

بعد اكتمال تركيبتها.. أسماء حضرت أمانة البيجيدي وأخرى تغيب

غَابَت الوزيرة السابقة ورئيسة منظمة نساء العدالة والتنمية جميلة المصلي عن اجتماع الأمانة العامة لحزب “البيجيدي”، الذي انعقد أمس السبت بالمقر المركزي للحزب بحي الليمون اجتماعا لها برئاسة الأمين العام للحزب عبد الإله ابن كيران، وهو ثاني لقاء تعقده القيادة الجديدة للحزب، عقب المؤتمر الاستثنائي للحزب، الذي أعاد ابن كيران إلى قُمرة قيادة العدالة والتنمية.

ورجّحت مصادر جريدة “مدار 21” الالكترونية، أن تكون المصلي التي اكتسبت عضوية أمانة العدالة والتنمية بالصفة، قد قدُّمت اعتذارها للأمين العام للحزب عبد الإله ابن كيران، مشيرة إلى أن هذا الأخير لم يطلع أعضاء الأمانة العامة عن سبب غياب المصلي عن الاجتماع، الذي شهد حضور أعضاء آخرين بالصفة.

وإلى جانب المصلي، غاب اجتماع أمانة “المصباح” كل من رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية بمجلس النواب عبد الله بوانو والبرلمانية ربيعة بوجة بسبب حضورهما أشغال الجلسة العمومية للدراسة والتصويت على مشروع قانون المالية برسم 2022، بمجلس النواب، وهي الجلسة التي تزامنت مع انعقاد اجتماع الأمانة العامة.

في مقابل ذلك، شهد اجتماع الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، الذي اختتم بوجبة غذاء ببيت الأمين العام للحزب عبد الإله ابن كيران، حضور أغلب أعضاء أمانة البيجيدي، بمن فيهم نائب رئيس المجلس الوطني للحزب عبد العلي حامي الدين الذي ألحقه ابن كيران بأمانة “المصباح”، ووزير الشغل السابق محمد أمكراز الذي اكتسب عضوية الأمانة العامة بصفته كاتبا وطنيا لشبيبة العدالة والتنمية.

هذا، وتم الاتفاق خلال اجتماع الأمانة العامة، على ضرورة تفعيل دور الإدارة العامة لحزب العدالة والتنمية، من أجل الإعداد للدورة العادية للمجلس الوطني للحزب وذلك بالتنسيق مع مكتب برلمان “المصباح”، وقالت مصادر الجريدة، إن الإدارة العامة لحزب العدالة والتنمية التي يرأسها عبد الحق العربي، ستواصل في القادم من لقاءاتها مناقشة الموضوع تحت إشراف الأمانة العامة للحزب.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن هذا الاجتماع الذي يأتي  بعد أيامٍ من انتخاب القيادة الجديدة، والذي تميّز بكلمة توجيهية مُطولة للأمين العام للحزب عبد الإله ابن كيران، مرّ في أجواء ايجابية يطبعها التفاؤل والإرادة الجماعية لإعادة قطار الحزب إلى سِكّته الطبيعية، مع يقتضه ذلك من ضرورة طي صفحة الماضي، وتجاوز مختلف المشاكل التنظيمية والسياسية التي عرفها الحزب طيلة المرحلة السابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *