سياسة

بوريطة: المغرب يدعم صديقو ممثلا للاتحاد الإفريقي بمالي والساحل

استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، الجمعة 2 يوليوز بالرباط، الممثل الأعلى للاتحاد الإفريقي بالساحل ومالي، مامان سامبو صديقو.

وبهذه المناسبة، أكد بوريطة أن المغرب يظل متشبثا باستقرار وتنمية منطقة الساحل، المنطقة التي تتقاسم معها المملكة تاريخا مشتركا وروابط إنسانية قوية.

وقال بوريطة في تصريح للصحافة عقب مباحثات أجراها مع الممثل الأعلى للاتحاد الإفريقي بمالي والساحل، مامان سامبا صديقو، إن “جلالة الملك محمد السادس طالما اعتبر أن المقاربات التبسيطية في منطقة الساحل منذورة للفشل، وأن تدبير المنطقة يجب أن يتم بمسؤولية وهدوء، مع الانكباب بشكل شامل على معالجة جميع إكراهاتها.”

وأضاف الوزير أنه “لسوء الحظ، تميّز العقد الأخير بتنامٍ للمبادرات وتعبئة للموارد وتضاعف للأحداث الدبلوماسية لكن بنتائج ضئيلة”، مضيفا أنه “من المهم اليوم بالنسبة للمجتمع الدولي والاتحاد الإفريقي تحيين هذه المقاربة، وتكييفها مع الإكراهات والحقائق الجديدة بالمنطقة، مع استخلاص العبر الضرورية من التجربة السابقة.”

وأكد بوريطة في المقابل “دعم المغرب الكامل” لسامبا صديقو بعد تعيينه ممثلا أعلى للاتحاد الإفريقي بمالي والساحل.

واعتبر الوزير أن سامبو صديقو، وبفضل خبرته ومعرفته بالمنطقة وشبكة علاقاته، سيقدّم قيمة مضافة لعمل الاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي بشأن هذا الملف.

وأكد أن المغرب، ووفقا للتعليمات السامية لجلالة الملك، سيقف إلى جانب سامبا صديقو لإنجاح ولايته.

وخلص بوريطة إلى أن المملكة، التي تربطها علاقات ثنائية قوية ومهمة مع كل دول منطقة الساحل، ستواصل الانخراط بشكل نشط وبنّاء من أجل العمل، في إطار المجهود الدولي، لصالح استقرار وتنمية هذه المنطقة، مشيرا إلى أن بلدان هذه المنطقة تأمل أن يظل المغرب نشطا وحاضرا إلى جانبها في هذه المرحلة الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *