دولي

بوركينا فاسو: خطف نحو 50 امرأة شمال البلاد على يد مسلحين

قال مسؤولون وشهود إن مسلحين يعتقد أنهم جهاديون خطفوا نحو 50 امرأة، الخميس والجمعة، في بلدة أربيندا في شمال بوركينا فاسو، وهي منطقة تخضع لحصار جماعات جهادية. خُطفت مجموعة أولى من أربعين امرأة مساء الخميس، ثم مجموعة ثانية من عشرين امرأة في اليوم التالي، و”في المجموعتين، تمكنت نساء من الهروب من الإرهابيين والعودة إلى القرية سيرا”، وفقا للشهود.

خطف مسلحون يعتقد أنهم جهاديون نحو 50 امرأة الخميس والجمعة في أربيندا في شمال بوركينا فاسو، حسبما أفاد مسؤولون وسكان. قال الشهود، من دون الكشف عن هوياتهم، إن مجموعة أولى من نحو أربعين امرأة خُطفت على بعد عشرة كيلومترات تقريبا جنوب شرق أربيندا بعدما ذهبن “لقطف أوراق الشجر والفواكه البرية في الأدغال”، ثم خُطفت نحو عشرين امرأة في اليوم التالي في شمال البلدة، غير أن بعض النساء تمكّنّ من الفرار.

تقع أربيندا في شمال بوركينا فاسو، وهي منطقة تخضع لحصار جماعات جهادية وبالكاد تتزود بالغذاء.

وأوضح أحد السكان أن “النساء غادرن بعرباتهن الخميس، فيما أضاف آخر: “لم يعدن مساء، فاعتقدنا أن عرباتهن تواجه مشكلة. لكن ثلاث ناجيات عدن ليخبرننا بما حدث”. وخُطفت في اليوم التالي حوالى عشرين امرأة أخرى على بعد ثمانية كيلومترات شمال أربيندا. و”في المجموعتين، تمكنت نساء من الهروب من الإرهابيين والعودة إلى القرية سيرا”.

وأكد مسؤولون محليون عمليتي الخطف.

وكان الكابتن إبراهيم تراوري، الرئيس الانتقالي المنصّب إثر انقلاب عسكري في 30 أيلول/سبتمبر هو الثاني في ثمانية أشهر، قد شدد على أن هدفه الأساسي هو “استعادة الأراضي التي احتلتها جحافل الإرهابيين”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *