سياسة

أوجار: حكومة أخنوش بذلت مجهودات جبارة لتفعيل الأمازيغية وطموحاتنا ما تزال كبيرة

قال محمد أوجار، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، إن “الحكومة برئاسة عزيز أخنوش بذلت مجهودات جبارة في إطار تحقيق المسعى الوطني لتنفيذ المقتضى الدستوري، المتمثل في تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغي”، مشيرا إلى أنه “مطلبنا في التجمع الوطني للأحرار”.

وأكد أوجار، في تصريح لجريدة مدار21 على هامش الندوة التي التي نظمها حزب التجمع الوطني للأحرار بشراكة مع جبهة العمل الأمازيغي، مساء اليوم الخميس، بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، حول موضوع “تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.. إرادة راسخة والتزام ثابت”، أنه “ورغم كل ما تم إنجازه، إلا أن طموحاتهم مازلت كبيرة، ويعبرون عنها اليوم لدفع الحكومة إلى رفع درجة تعبئتها وتسريع وثيرة المبادرات التي ستنتهي بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية وأجرأته وتطبيقه”.

وجدد المتحدث نفسه مطلب تحويل هذا اليوم الكبير “إلى عطلة رسمية في جدول العطل الرسمية في البلاد”، مضيفا: “نأمل أن يتم هذا التنزيل للطابع الرسمي للأمازيغية بتوافق وطني بدون استغلال سياسوي وبطموح لتحقيق العدالة اللغوية والمجالية والاجتماعية”.

وضمن الندوة دعا أوجار إلى تعبئة كل الوسائل المتاحة لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، معتبرا أن “اختيار هذا التاريخ له دلالة ورمزية ويسمح لنا اليوم أمام هذا الحضور الكبير أن نذكر بأن التجمع بدون شعبوية أو مزايدة سياسية أو طموح للركوب على أي قضية من القضايا الوطنية”.

وقال القيادي التجمعي في هذا الصدد، “الحزب كان أثناء المحادثات والمفاوضات التمهيدية مع اللجنة الوطنية لإعداد دستور 2011، يطالب بقوة مسؤولية وببسالة وباستحضار للبعد التاريخي  والوطني للبلاد، وطالبنا بجعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية في الدستور”.

“بفضل روح التوافق الوطني وبإرادة من الملك محمد السادس تمت دسترة هذا المطلب الوطني”، يقول أوجار الذي أضاف “نتقدم أمام الرأي العام وأمام التاريخ كحزب حامل لهذه القضية ومدافع عنها، وفي الانتخابات الأخيرة التي بوأت حزبنا الرتبة الأولى لم يكن من الغريب أن يجعل رئيس الحكومة من الأمازيغية قضية ذات أولوية استراتيجية في عمل الحكومة”.

ونوّه عضو المكتب السياسي برئيس الحكومة وبالوزراء لمجهوداتهم لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، مردفا “نحن نحي هنا الرئيس والحكومة ونقول إن طموحاتنا مازالت كبيرة في التجمع، ومازال عندنا رغبات لم تحقق وإن شاء الله ستتحقق على امتداد الفترة التي سيترأس فيها التجمع للحكومة”.

وتابع “نود أن نلح على طلبنا إلحاح الوطنيين وإلحاح المؤمنين بالأمازيغية على رئيس الحكومة والحكومة بتعبئة كل الوسائل المتاحة لتحفيز تفعيل الطابع الرسمي، ولاعتبار هذا اليوم عطلة رسمية من العطل الرسمية ببلادنا”.

ويرى المتحدث ذاته أنه في كثير من المحطات التاريخية ببلادنا لم يجد النشطاء من يحمل مطالبهم ولم يجدوا طريقا إلى العمل السياسي، موردا أنه في ظل أحضان الجامعات والجمعيات غير الحكومية ومواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن جاءت نخبة لتقود طموحا تحول إلى واقع، وطموح إدخال هؤلاء  النشطاء إلى العمل المؤسسي وإلى الأحزاب.

وتأتي هذه الندوة في إطار احتفال حزب التجمع الوطني للأحرار بمناسبة رأس السنة الأمازيغية 2973، وهو فرصة سعى من خلالها مختلف المتدخلين إلى الوقوف عند المنجزات والأشواط التي قطعت في مسار تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، بالإضافة إلى الإشارة الإكراهات المعيقة لهذا الورش، وكذا الطموحات المأمول تحقيقها عبر الاستجابة لكل المطالب من أجل التنزيل الجيد له.

وشهدت هذه الندوة، التي احتضنها المقر المركزي لـ”الحمامة” بالرباط، حضور أعضاء من المكتب السياسي للحزب، وهم شكيب بنموسى، الذي يشغل أيضا منصب وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ومحمد أوجار، ومحمد غيات، ومحمد البكوري، إلى جانب محيي الدين حجاج، المنسق الوطني لجبهة العمل الأمازيغي، ومجموعة من الفاعلين الآخرين.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *