اقتصاد

تحديد أوروبا سقفا لسعر النفط الروسي.. هذه أبرز تبعات وسيناريوهات القرار

أعلن الكرملين، الاثنين، أن موسكو تجهز إجراءات للرد على وضع الاتحاد الأوروبي سقفا لسعر النفط الروسي، بعد اتفاق الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا على آلية قد تحدّ من واردات روسيا لتمويل حربها بأوكرانيا، وقد يبدأ العمل بموجبها اليوم “أو بعد ذلك بقليل”.

ويهدف تحديد سقف لأسعار النفط الروسي إلى تقليص عائدات روسيا مع ضمان أن تستمر موسكو بمد السوق العالمية.

ويتزامن اعتماد هذا السقف، مع دخول حظر يفرضه الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي المنقول بحرا حيز التنفيذ، بعد أشهر عدة على حظر قررته الولايات المتحدة وكندا.

إلا أن روسيا من أكبر مصدري النفط في العالم ومن دون تحديد هذا السقف سيكون من السهل لها إيجاد أطراف أخرى تشتري نفطها بسعر السوق.

وتنص الآلية المعتمدة على السماح فقط بالنفط المباع بسعر يساوي 60 دولارا أو دون هذا السعر للبرميل الواحد، فيما سيمنع على الشركات الموجودة في دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا، توفير الخدمات التي تسمح بالنقل البحري من التجارة والشحن والتأمين والسفن وغير ذلك.

وتوفر دول مجموعة السبع 90% من خدمات التأمين للشحنات العالمية فيما يشكل الاتحاد الأوروبي طرفا رئيسيا في النقل البحري ما يمنحها القدرة على فرض هذا السقف على غالبية زبائن روسيا عبر العالم.

وثمة مرحلة انتقالية إذ إن السقف لن يطبق على الشحنات المحملة قبل 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري، في حين أن تحديد سقف إضافي يتعلق بالمنتجات النفطية سيفرض اعتبارا من 5 فبراير/شباط المقبل.

تأثير على السوق

حددت الدول الغربية سعر 60 دولارا وهو مستوى أعلى بكثير من كلفة الإنتاج الحالية للنفط في روسيا، لتحفيز موسكو على الاستمرار بضخ النفط الخام إذ إنه سيستمر بدر العائدات عليها رغم تحديد سقف للسعر.

وأوضح مسؤول أوروبي “يجب أن تكون لموسكو مصلحة في بيع نفطها” وإلا تراجع العرض المتاح في السوق العالمية، مشددا على أنه لا يعتبر أن الكرملين سينفذ وعيده بوقف الإمدادات إلى الدول التي تعتمد هذا السقف.

وأشار إلى أن موسكو ستكون حريصة على المحافظة على منشآتها التي ستتضرر في حال توقف الإنتاج وعلى ثقة زبائنها ومن بينها الصين والهند.

وفيما يخشى خبراء من هذه “القفزة في المجهول” ويترقبون ردة فعل الدول المنتجة للنفط في تحالف “أوبك بلس”، تؤكد المفوضية الأوروبية أن تحديد هذا السقف “سيسهم في استقرار الأسواق” و”سيعود بفائدة مباشرة على الدول النامية والناشئة” التي ستتمكن من الحصول على النفط الروسي بكلفة أقل.

مراجعة دورية

سيعاد تقييم هذا السقف اعتبارا من منتصف يناير/كانون الثاني ومن بعدها كل شهرين مع إمكان تعديله وفقا لمستجدات الأسعار مع اعتماد مبدأ أن يحدد السقف عند مستوى يقل بنسبة 5% عن سعر السوق الوسطي على الأقل.

وتتطلب أي مراجعة له موافقة دول مجموعة السبع وأستراليا وكل أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ27.

فاعلية ودول معنية

دُعيت كل الدول إلى الانضمام رسميا إلى آلية تحديد السقف.

وفي حال لم تفعل ذلك تستطيع الاستمرار بشراء النفط الروسي بسعر يفوق السقف المحدد من دون اللجوء إلى خدمات غربية مثل التأمين والنقل والوساطة لشراء هذا النفط أو نقله.

وقال مسؤول أوروبي “لدينا مؤشرات واضحة على أن عددا من الاقتصادات الناشئة ولا سيما في آسيا ستحترم مبادئ تحديد السقف”، معتبرا أن روسيا “باتت تخضع لضغوط” من زبائنها للحصول على حسومات منها.

من جهة أخرى، سيكون من الصعب جدا إيجاد خدمات بديلة تحل مكان الشركات الأوروبية التي تهيمن على النقل وتأمين ناقلات النفط، إذ إن أي حل بديل آخر ولا سيما على صعيد التأمين في حال حصول تسرب للمحروقات “دونه مخاطر كثيرة جدا”.

مخاطر الالتفاف

ينبغي على كل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع مراقبة الشركات الموجودة على أراضيها.

ففي حال كانت سفينة ترفع علم بلد آخر وتبين أنها تنقل النفط الروسي بسعر يفوق السقف المحدد، سيمنع على الشركات الغربية توفير تأمين لها وتمويلها مدة 90 يوما.

وقد تحاول روسيا تشكيل أسطول من ناقلات النفط الخاص بها تقوم بتشغيلها وتوفير التأمين لها، لكن “تشكيل بيئة بحرية بين ليلة وضحاها سيكون معقدا جدا”، وهذه الحلول قد تواجه صعوبة في إقناع الزبائن على ما تفيد مصادر بروكسل.

 

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *