المنتخب المغربي | رياضة

الركراكي ساخرا من أسلوب إسبانيا: ربما علينا سؤال “فيفا” إن كان يمنح نقاطا للمستحوذ على الكرة

سخر وليد الركراكي، الناخب الوطني المغربي، ممن يعتقد أن احتكار الكرة في المباريات يعني الفوز في المباراة، في إشارة إلى طريقة لعب المنتخب الإسباني، منافسه المقبل في ثمن نهائي كأس العالم “قطر 2022″، مشددا على أنه لن يحاول منافسة “الماتادور” على الاستحواذ على المرة لأنه المنتخب المغربي لديه أسلحته الخاصة.

وقال الركراكي في خلال الندوة الصحفية التي تسبق مباراة يوم غد الثلاثاء ضد إسبانيا في دور الـ16 للمونديال القطري: “ربما علينا أن نسال الفيفا هل هناك نقاط تمنح من أجل الاحتكار لأن الجماهير تريد منا التطور”، مضيفا “في كرة القدم الحديثة هناك من يريد احتكار الكرة وهناك من لا يريدها، وهناك من يعرف كيف يتصرف بها (الكرة) وهناك من لا يعرف، وأتمنى أن لا يعرف (المنتخب الإسباني) ما يفعله بالكرة غدا”.

وأكد الناخب المغربي أن إسبانيا واحد من أفضل المنتخبات في العالم ويعرفون ما يفعلون ولديهم الصبر لتحقيق ما يريدون.. يحتكرون الكرة حتى يتعب المنافس”، مردفا “نعرف كل هذا ونقبل أن يكون الاستحواذ لهم”.

وأورد ربان السفينة المغربية إحصاءات احتكار الكرة للمنتخب الإسباني في مبارياته الأخيرة، مؤكدا أنه “في آخر 20 مباراة شاهدناها لهم كانت نسبة الاحتكار 70 في المائة في المتوسط، ولعبوا ضد فرنسا ألمانيا ومنتخبات كبيرة وكان الاستحواذ أيضا 70 بالمئة.. لذلك الاحتكار سيكون لهم شئنا أم أبينا في مباراة الغد”، قبل أن يستطرد “نحن أيضا لدينا أسلحتنا، فقد تركنا احتكار الكرة لكرواتيا وبلجيكا، وبدرجة أقل لكندا”، وتصدرنا مجموعتنا في نهاية المطاف.

وأشار الركراكي إلى أن احتكار الكرة لا يعني الفوز في المباراة، واستدل في هذا الباب بالمنتخب الياباني والسعودي، وقال: “عندما نشاهد كأس العالم اليوم، فاليابان فازت ونسبة احتكارها للكرة 17 بالمئة، وتغلبوا أيضا على ألمانيا ولم يتجاوز احتكارهم للكرة 20 في المئة”، قبل أن يضيف “السعودية أيضا فازوا ضد الأرجنتين بنسبة احتكار 20 في المائة”.

وبخصوص الاستعداد البدني للاعبي المنتخب الوطني، أوضح المتحدث أن “أي فريق عندما يريد الذهاب بعيدا في منافسة ما يجب أن يكون مستعدا بدنيا، واستعداداتنا مرت بالشكل العادي واللازم”.

ويرى الركراكي أن مباراة الغد التي ستجرى في الساعة الرابعة عصرا بملعب “المدينة التعليمية” لن ترتكز على العامل البدني بشكل كبير، إذ قال “المباراة لن ترتكز على الجاهزية البدنية بقدر ما ستُلعب على التركيز والعامل الذهني”، موضحا “يجب أن نكون أقوياء ذهنيا وتأهبنا لذلك لإفراح شعبنا ونقدم أقصى ما لدينا”، مضيفا “من سيُستنزَف بدنيا في المباراة سيترك مكانه للاعب آخر سيقاتل بدوره”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *