جهويات

جمعيات ب”طاطا” تدعو إلى وقف استنزاف الفرشة المائية بسبب “الزراعات الدخيلة”

دعت جمعيات المجتمع المدني الرافض لتدمير واستنزاف الموارد المائية والطبيعية للواحات بإقليم طاطا، إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغير المناخ وآثاره المدمرة على الواحات، وحماية النظم الإيكولوجية البرية على نحو مستدام، ومكافحة التصحر، والحرائق، الفيضانات، ووقف تدهور الأراضي، واستنزاف الفرشة المائية بسبب الزراعات الدخيلة والمكثفة بمناطق الواحات.

وأكدت جمعيات المجتمع المدني بإقليم طاطا، في اجتماع لها يوم السبت 19 نونبر 2022، تحت شعار “حماية الواحات مسؤولية مشتركة وجماعية “، أنها تدارست مختلف المشاكل والتحديات التي تواجه الواحات تبعا لتوالي سنوات الجفاف، في ظل الأزمة المائية التي تعرفها بلادنا عامة، وإقليم طاطا خاصة، باعتبارها منطقة متضررة من الجفاف والاستنزاف والاجهاد المائي بسبب الزراعات الدخيلة على الواحات التي أكدت الدراسات والمصالح المختصة تأثيرها على نضوب العيون والسواقي وتراجع منسوب الماء الصالح للشرب ومخزون  الآبار مما  قد يهدد بالاستقرار والأمن المائي والتهجير القسري للساكنة الواحاتية    .

ودعت الجمعيات الحكومة والبرلمان لسن القوانين والتشريعات والسياسات الكفيلة بحماية الواحة وتثمين موروثها المادي واللامادي، والعمل على ادراج واحات إقليم طاطا ضمن التراث الإنساني العالمي، وتخصيص يوم وطني للواحات على غرار اليوم الوطني لشجر الأركان.

كما طالبت الجمعيات الحكومة بتخصيص ميزانيات مهمة لدعم الفلاحين والساكنة الواحاتية المتضررة من الجفاف والتغيرات المناخية والاستنزاف والاجهاد المائي بإقليم طاطا، وتخصيص استثمارات عمومية حقيقية لمناطق الواحات بإقليم طاطا، ودعم مشاريع ومبادرات الشباب والنساء لتحقيق الاستقرار والتنمية المستدامة بإقليم طاطا (تشييد السدود والعتبات المائية، إحداث مراكز التكوين والتدريب، استقطاب استثمارات واعدة مستدامة، برامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية..).

وشددت الجمعيات على ضرورة التدخل العاجل لمجلس جهة سوس ماسة لإنقاذ الواحات وحمايتها من المخاطر، وذلك تخصيص ميزانيات تتلاءم مع حجم الخصاص المهول في الاستثمارات تحقيقا للعدالة المجالية، والتعريف بالمؤهلات الطبيعية والسياحية والاقتصادية التي يزخر بها إقليم طاطا.

ودعت الجمعيات وكالة الحوض المائي لواد نون درعة بالتعجيل بإخراج الدراسات وتنفيذ المشاريع المبرمجة المتعلقة بالسدود والعتبات المائية، وتنقية الأوحال بالعديد من السدود بالإقليم، ومواصلة تنفيذ ردم الابار العشوائية ضمانا للأمن المائي والسلامة الصحية، وتنفيذ التزاماتها وتوصيات اللجنة الاقليمية للماء المنعقدة بعمالة طاطا يوم الأربعاء 16 نونبر 2022.

وأكدت الجمعيات على ضرورة تدخل وكالة تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان إلى تنمية حقيقية لمناطق الواحات بسن برامج ومشاريع تستجيب لتطلعات الشباب والنساء، وإحداث فرع لها بالإقليم لمواكبة وتتبع وتأطير النسيج التعاوني والفلاحي بشكل مستمر.

ولفتت الجمعيات إلى ضرورة انخراط الغرفة الجهوية للفلاحة الفعال في تنزيل مضامين الخطاب الملكي في افتتاح الدورة التشريعية الخريفية ل 14 أكتوبر 2022، وكذا العمل والتقيد بتنفيذ القرار العاملي رقم 38 الصادر 22 مارس2020 المتعلق بإعلان طاطا منطقة متضررة من الجفاف، و القرار العاملي رقم 224 الصادر بتاريخ 17 نونبر 2022 المتعلق باتخاذ وتنفيذ التدابير اللازمة والاستعجالية للتدبير المعقلن للموارد بإقليم طاطا طبقا للمادة الرابعة من القرار.

وثمنت الجمعيات نفسها القرار العاملي رقم 224 الصادر بتاريخ 17 نونبر 2022 المتعلق باتخاذ وتنفيذ التدابير اللازمة والاستعجالية للتدبير المعقلن للموارد بإقليم طاطا، وتنويهنا بالمقاربة التشاركية التي ينهجها عامل الإقليم في تدبير كافة الملفات وقضايا التنمية بالإقليم خدمة لصالح العام.

وطالبت الجمعيات من المجلس الإقليمي لطاطا تمديد برنامج اوراش لسنة 2023 لخلق أوراش عمل جديدة للعاملات والعمال الزراعيين، وضمان ديمومتها لتقليص الهشاشة ومنسوب الفقر بالإقليم، والرفع من عدد مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وصندوق التنمية القروية لفائدة ذوي الحقوق.

كما دعت الجمعيات إلى خلق آلية تنظيمية مفتوحة تسهر على تتبع ومواكبة الملفات وقضايا الواحات ومواصلة الترافع المدني على مختلف المستويات والأصعدة بالإقليم.

 

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.