مجتمع

الجالية المغربية بالإمارات تستنكرُ إجراءات تسهيل عودة المغاربة

استنكرت الجالية المغربية المقيمة في الإمارات الإجراءات التي اتخذها المغرب من أجل تخفيف القيود على تنقل المسافرين الراغبين في ولوج التراب الوطني، من ضمنها ضرورة الحصول على ترخيص استثنائي قبل السفر، والحجر الصحي لمدة 10 أيام عند الوصول.
وجاء في مراسلة موجهة إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن بعض الإجراءات المتخذة “مجحفة وأشد مضاضة وقسوة”، ولا تأخذ بعين الاعتبار أن “حركة التنقل الجوي بين المغرب والإمارات كانت مفتوحة يوميا وبشكل طبيعي منذ أكثر من 8 أشهر وإلى الآن بدون أي إجراءات استثنائية، ما عدا التوفر على نتيجة سلبية لاختبار “PCR”.
وأضاف المغاربة في المراسلة نفسها، “أننا تلقينا باستغراب كبير وضع الإمارات في اللائحة ب، رغم أنها تعرف وضعا وبائيا مستقرا وتعتبر من أكثر الدول نجاحا في حملة التلقيح التي تجاوزت 85 بالمائة من ساكنتها التي تضم ما يفوق 200 جنسية من مختلف دول العالم”.

يُذكر أن الإجراءات المتخذة همت تصنيف الدول إلى قائمتين “أ” و”ب”، على أساس توصيات وزارة الصحة، وبناء على المعطيات الوبائية الرسمية التي تنشرها منظمة الصحة العالمية أو تلك التي توفرها الدول نفسها عبر مواقعها الرسمية.

و تتضمنُ اللائحة “ب” دولة الإمارات، بالإضافة إلى مجموع الدول غير المعنية بإجراءات التخفيف، والتي يتوجب على المُسافرين القادمين منها استصدار تراخيص استثنائية قبل السفر، والإدلاء باختبار “PCR” سلبي يعود لأقل من 48 ساعة من تاريخ ولوج التراب الوطني، ثم الخضوع لحجر صحي مدته 10 أيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.