سياسة

بنسعيد: التمديد جاء لغلق فراغ مؤسساتي وستعقد أيام دراسية لتقوية مجلس الصحافة

كشف محمد المهدي بنسعيد، وزير الثقافة والشباب والتواصل، أن قرار التمديد لولاية المجلس الوطني للصحافة لستة أشهر جاء حتى لا يكون هناك فراغ مؤسساتي، وتم بتنسيق مع المجلس الوطني للصحافة.

وصادقت لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، صباح اليوم الإثنين، على مشروع مرسوم بقانون رقم 2.22.770 الخاص بسن أحكام خاصة بالمجلس الوطني للصحافة.

وقال بنسعيد، في تصريح صحفي، عقب الاجتماع، إن الموضوع تقني ويجب أن يكون التمديد حتى لا يكون هناك فراغ، مضيفا أنه سيكون هناك نقاش وأيام دراسية في البرلمان وهارج البرلمان من أجل تحديد كيفية تقوية دور المجلس الوطني للصحافة في المستقبل، سواء بتعديلات فرق الأغلبية أو المعارضة أو من الحكومة.

وأفاد بنسعيد أنه الاجتماع شهد إثارة نقاش حول كيفية المزيد من تقوية دور الصحافة على الصعيد الوطني والدولي، مشيرا إلى أن بلادنا يجب أن تكون لها صحافة قوية.

وأضاف بنسعيد أن السلطة الإعلامية لها دور مهم اليوم في التأثير وطنيا ودوليا، مضيفا أنه حتى نصل إلى هذه الصحافة يجب مناقشة كيفية الاستثمار في قطاع الصحافة.

وأورد الوزير أنه يفضل استخدام تعبير الاستثمار في الصحافة، لأنه استثمار حقيقي ويهم أيضا الصحفيين، مشيرا إلى أنه تمت مناقشة الحد الأدنى للأجور مع النقابة بالنسبة للصحفيين، وأن يتم تطويره، في انتظار مناقشته مع مدراء النشر، حتى يكون هناك توافق في هذا المجال.

وشدد الوزير على أن الهدف ليس أن يتم وضع حد أدنى للأجور دون أن يتم احترامه، بل يجب احترامه، مضيفا أن ذلك سيدفع الناشرين للمطالبة بالدعم واستثمار من طرف الدولة، مؤكدا أن الوزارة بدورها تذهب في هذا الاتجاه.

وتابع بنسعيد أن الوزارة فتحت النقاش مع الصحفيين والناشرين ومع النقابة الوطنية للصحافة والمجلس الوطني للصحافة حتى تكون هناك رؤية شاملة وكاملة للوصول إلى المستوى المنشود بالنسبة للصحفيين ولانتظارات المغاربة.

وكان مجلس الحكومة، الذي انعقد الخميس، برئاسة عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، صادق على مشروع المرسوم بقانون رقم 2.22.770 بسن أحكام خاصة بالمجلس الوطني للصحافة، قدمه محمد حجوي، الأمين العام للحكومة، نيابة عن محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل.

وأوضح الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، في لقاء صحفي، عقب المجلس، أن هذا المشروع يقضي بتمديد مدة انتداب أعضاء المجلس الوطني للصحافة لستة أشهر.

وأضاف بايتاس أن الهدف من ذلك يتمثل في ضمان السير العادي في أداء المجلس للمهام المنوطة به بموجب مدونة الصحافة والنشر والنصوص المتخذة لتطبيقها، لاسيما ما يتعلق بمنح بطاقة الصحافة المهنية طبقا للمادة 2 من القانون المحدث للمجلس والقانون رقم 89.13 المتعلق بالنظام الأساسي للصحافيين المهنيين، علاوة على المرسوم رقم 2.19.121 بتحديد كيفيات منح بطاقة الصحافة المهنية وتجديدها، بالإضافة إلى باقي المهام ذات الصلة بصيانة المبادئ بما فيها التقيد بميثاق أخلاقيات المهنة والأنظمة المتعلقة بمزاولتها.

 

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.