حوادث

عاجل/سائق حافلة القنيطرة يكشف تفاصيل العثور على الطفلة فاطمة الزهراء

كشف سائق حافلة النقل الحضري، التي عُثر بداخلها على الطفلة فاطمة الزهراء، صباح اليوم الجمعة، بمدينة القنيطرة، بعد اختفائها، مساء أمس الخميس، في ظروف غامضة، عن تفاصيل جديدة بخصوص الحدث.

وقال سائق الحافلة، في تصريح لوسائل الإعلام، أنه كان يتجه من منطقة أولاد وجيه إلى أولاد عرفة، في إطار عمله اليومي بالخط الخامس، مضيفا أنه عند وقوفه بمحطة دمشق صعد الزبناء بشكل عادي ومعهم مختطف الطفلة فاطمة الزهراء.

وتابع السائق أن المختطف طلب منه فتح الباب لينزل فامتثل لطلبه، لأنه لم ينتبه إلى صعوده مع طفلة صغيرة إلى الحافلة، مضيفا أنه تابع مساره بشكل عادي إلى حين وصوله إلى “الخبازة”، حيث طلبت منه سيدة أن يُنزل الفتاة بالقرب من دار الشباب لأن شخصا أوصاها بذلك بعد أن أدى ثمن تذكرة الحافلة.

وأورد السائق أنه بمجرد أن رأى الطفلة الصغيرة تمكن من التعرف عليها، بعد انتشار أخبار اختطافها في الليل، مشيرا إلى أنه أخبر الراكبين أن هذه الفتاة مخطوفة لأنهم لم يتعرفوا عليها.

وأضاف السائق أنه أخبر إدارة الشركة التي يشتغل لصالحها بما حدث، فطلبوا منه التوقف في محطة بئر أنزران، حيث التحق به رجال الأمن الوطني وعائلة الطفلة فاطمة الزهراء، ومسؤولي إدارته.

وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني قد كشف أن عناصر فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن القنيطرة، تمكنت صباح اليوم الجمعة 23 شتنبر الجاري، من العثور على الفتاة القاصر البالغة من العمر خمس سنوات، والتي شكلت موضوع بلاغ بالاختطاف مساء أمس الخميس بحي الساكنية بمدينة القنيطرة.

وأضاف البلاغ أن التعبئة الشاملة لمجموع وحدات الأمن الوطني العاملة بمدينة القنيطرة، مدعومة بالخبرات التقنية، مكنت من العثور على الضحية في وضعية صحية عادية وهي على متن حافلة للنقل الحضري بساحة بئر انزران بالمدينة، حيث يجري حاليا تفريغ وتحليل تسجيلات كاميرا الحافلة لتحديد هوية الشخص الذي اصطحب الفتاة إلى هذه الناقلة واقتنى لها التذكرة ثم غادر عين المكان.

كما تعكف المصلحة الولائية للشرطة القضائية وتقنيو مسرح الجريمة، وفق البلاغ، على استغلال وتحصيل كل المعطيات التشخيصية والتعريفية التي رصدتها مختلف كاميرات المراقبة، وكذا إفادات الشهود، وتصريحات عائلة الفتاة الضحية، بغرض توقيف كل من ثبت تورطه في هذه القضية، في وقت تم فيه التكفل بالفتاة القاصر من طرف خلية التكفل بالنساء التي نقلتها للمستشفى لاخضاعها للفحوصات الطبية اللازمة.

وكانت كاميرا مراقبة بأحد محلات البقالة بحي السلام بمنطقة العلامة بالقنيطرة، وثقت الطفلة وهي تغادر المحل رفقة شخص قام باستدراجها بشراء بعض الحلويات، واشتبه في قيامه باختطاف الطفلة.

واستنفر اختفاء الطفلة الأجهزة الأمنية بالقنيطرة، بعد تلقي شكاية من أب الطفلة، وساكنة المنطقة التي تقطنها عائلة المختفية وفعاليات المجتمع المدني والسلطات المحلية، كما انطلقت عملية بحث واسعة منذ أمس الخميس امتدت إلى مواقع التواصل الاجتماعي لتسريع عملية البحث وإيجاد الطفلة المختفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.