سياسة

الشبيبة الاتحادية تكرس المناصفة داخل أجهزتها

صادق المجلس الوطني لشبيبة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المنعقد في الأيام القليلة الماضية، وبالإجماع على اعتماد المناصفة التامة في كل الأجهزة التنفيذية للمنظمة.

واعتبرت الشبيبة الاتحادية، أن هذا القرار أهلها لتكون أول تنظيم سياسي داخل المشهد الحزبي المغربي، يختار تمكين الأعضاء النساء فيه، من نسبة 50 في المائة داخل جميع أجهزة الشبيبة الاتحادية، في صورة فعلية لتكريس مبدأ المناصفة والمساواة.

وربطت الشبيبة الاتحادية، نضالها من أجل الديمقراطية، بضرورة العمل على تمكين المرأة المغربية، حيث جاء في مشروع  المقرر التوجيهي، أن ” النضال النسائي كان له معنى، وكان لحضور النساء في المشهد الحزبي والسياسي غاية، عندما كان النضال من أجل تعزيز حقوق المرأة، صورة من صور النضال من أجل الديمقراطية.

وشددت الشبيبة، على  أن الانخراط في دعم تقوية حضور المرأة المغربية، وتعزيز حقوقها، والحفاظ على ما تحقق من مكتسبات في هذا المجال، يفرض اليوم الانخراط في البناء الديمقراطي، فلا ديمقراطية من دون مواطنة، ولا مواطنة من دون مساواة حقيقية، ليكون هكذا النضال لأجل الديمقراطية، مرتبط بالنضال من أجل تمكين المرأة المغربية من كامل حقوقها”.

هذا، ومن المرتقب أن تعقد الشبيبة الاتحادية، مؤتمرها الوطني التاسع أواخر شهر ستنبر الجاري ببوزنيقة، تحت شعار كرامة، حرية ومساواة، وهو المؤتمر الذي اتفق الشباب الاتحادي أن يجعل منه مؤتمرا نوعيا.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.