سياسة

أخنوش: لم نختار الحلول السهلة لربح التعاطف الفيسبوكي والمغاربة “مبغاوش كثرة الفهامات”

تزامنا مع مرور سنة على اكتساح حزبه للانتخابات التشريعية لـ 8 شتنبر 2021، والتي قادته لرئاسة الحكومة، دشن رئيس الحكومة عزيز أخنوش، الدخول السياسي، بحضور أشغال الدورة الرابعة للجامعة الصيفية لشباب الأحرار، التي تحتضنها عاصمة سوس بمشاركة قيادة الأحرار حضور ما يناهز 5000 شاب من داخل وخارج المغرب.

وسجل أخنوش،  أنه بعد عام من تحمل حزب التجمع الوطني للأحرار مسؤولية تدبير الشأن الحكومي، تم إطلاق جميع إجراءات تنزيل البرنامج الحكومي، الذي سيتم تنزيله خلال الولاية الحكومية التي تمتد إلى سنة 2026، مشيرا إلى مجموعة من منجزات الحكومة، خاصة على مستوى القطاعات المرتبطة بتعزيز ركائز الدولة الاجتماعية، والمتمثلة بالأساس في الصحة والتعليم والتشغيل.

وتابع أنه “من الممكن ألا تظهر هذه الإجراءات، ولكن تم القيام بمجهود مهم لوضع الإصلاحات الاجتماعية على سكتها الصحيحة”، لافتا  إلى أن هاجسه في الأداء الحكومي لا يتمثل في “صنع أمجاد بقرارات شعبوية”، وإنما “صنع المصلحة الشعبية بالمنجزات الواقعية التي تراعي المصلحة الوطنية”.

وأبرز أخنوش في السياق ذاته، أنه كرئيس للحكومة كان من الممكن أن يختار بعض الحلول السهلة لربح التعاطف الفيسبوكي، من خلال دعم المحروقات عبر صندوق المقاصة، و “من بعد 5 سنوات نقوليكم الغالب الله، كنا بغينا نصلحو الصحة والتعليم ونحاربو البطالة ولكن الأزمة مخلاتناش”، على حد تعبيره.

الخروج من الأزمة

واعتبر أخنوش، أن ما يميز عمل حكومته هو تلازم الشعارات بالإنجازات، وأكد أن حكومته لا تلتفت للهجمات “لأننا نعرف خلفياتها ومصالحها الشخصية وهي في نهاية المطاف تستهدف المؤسسات”، معتبرا أن ذلك هو ما سيعزز ثقة المواطنين في السياسة، ، “لكن شرعيتنا جاية من شرعية الصناديق والنتائج جبناها بدراعنا”.

وسجل رئيس الحكومة، أن الظرفية الصعبة التي يعيشها العالم والمغرب، تحتاج لرجال ونساء قادرين على مساعدة الملك لإخراج البلاد من الأزمة، مشيرا أن الوصول لهذه الغاية لا يحتاج لكثرة الكلام، مشددا على أن “المغاربة مبقاوش بغاو لغة الخشب وكثرة الفهامات”

وردا على الاتهامات المتكررة لرئيس الحكومة الأسبق عبد الإله بنكيران، بشأن اعتراض أخنوش على الدعم المباشر للأسرة المعوزة، قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار إنه حزبه “كان دائما مع الدعم المباشر للأسر ولم نكن فقط مع الدعم الذي سيكون انتقائي وهدفه تحقيق المصالح الشخصية”.

وشدد قائد الإئتلاف الحكومي، على أن تصويت المغاربة لصالح حزب في الانتخابات التشريعية الماضية، دليل على أنه لي تيخدم يستحق الفوز،  وأن تصويت المغاربة لصالح حزبنا كان جوابا على شي وحدين آخرين والي قالوا ليهم باركا”.

انسجام الأغلبية

استغل رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، فرصة حضوره أشغال الجلسة الافتتاحية للجامعة الصيفية لشباب الأحرار، المنعقدة بمدينة أكادير، للتأكيد على انسجام وتماسك أغلبيته الحكومية، مشيرا إلى أن أحزاب الأغلبية لديها برامج وتصورات متقاربة، قادرة على تقديم الإجابات على الإشكالات التنموية.

وتابع في كلمته: بعد الفوز في الانتخابات كان طموحنا تشكيل حكومة قوِيَّة ومنسجمة، وضمان معارضة قويَّة، قادرة على لعب دور الرقابة والاقتراح البناء”، مضيفا “والحمد لله، تمكنا من ضمان أغلبية منسجمة و”خدامة للمغاربة كاملين”، في جو من الاحترام والتقدير لكل عضو من أعضائها، كيفما كان لونه السياسي”.

وفي إشارة إلى غياب الانسجام الحكومي في بعض التجارب السابقة، أكد أخنوش أن حكومته أخذت الدروس من تجارب سبقتها، “قادها للأسف منطق التبعية الحزبية العمياء”، على حد تعبيره، مسجلا أن هذه حكومة صاحب الجلالة، وعندها شرعية شعبية، والمهم بالنسبة لنا هو تنفيذ البرنامج الحكومي والوفاء بالالتزامات، وما سننجزه للمغاربة خلال ولايتنا الحكومية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.