صحة وجمال

دراسة: كلما زاد الجوع زاد الغضب وحدة المزاج

في دراسة جديدة لتحديد تأثير الجوع على المشاعر، وجد علماء النفس أنه كلما زاد الشعور بالجوع زاد الغضب.

وتعاون أخصائي علم النفس الاجتماعي في جامعة أنجليا روسكين فيرين سوامي مع باحثين في النمسا وماليزيا، في مراقبة 64 بالغاً تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً، ورصد مشاعرهم وإحساس الجوع لديهم خمس مرات يومياً لمدة ثلاثة أسابيع.

وبينما أجريت دراسات على العلاقة بين الجوع والعواطف في المختبرات، فإن المشاركين المتطوعين رصدت مشاعرهم أثناء قيامهم بأعمالهم الروتينية اليومية.

وكتب علماء النفس في دورية بلوس وَن أن الجوع ارتبط بمشاعر أقوى من الغضب وحدة المزاج وانخفاض مستويات المتعة.

ولا تقترح الدراسة أي حلول جذرية، لكن سوامي يعتقد أن القدرة على تحديد المشاعر يمكن أن تكون مفيدة بحد ذاتها، إذ قال: “في كثير من الأحيان، قد نكون على دراية بما نشعر به، ولكننا لا نفهم سببه. إذا تمكنّا من تحديد السبب، فنحن قادرون بشكل أفضل على القيام بشيء حيال الأمر”.

والباحثون لديهم عدد من الفرضيات لارتباط الجوع بالغضب، إحداها تستند إلى دراسات تشير إلى أن انخفاض نسبة السكر في الدم يزيد من الاندفاع والغضب والعدوانية. لكن ليس من الواضح ما إذا كان فقدان ضبط النفس هذا يمكن أن ينشأ عن انخفاضات صغيرة في مستوى غلوكوز الدم. يقترح تفسير آخر أنه عندما يكون الناس جائعين فمن المرجح أن يروا العالم بعيون سريعة الانفعال.

ولفت سوامي إلى أن الدراسة تثير نقطة جدية: الأطفال الذين يقصدون المدرسة جائعين فرصتهم أقل للتعلم بشكل فعّال، وهم أكثر عرضة لمشاكل سلوكية، لذا يجب أن يكون ضمان التغذية السليمة لهم أولوية، وقال: “من المهم فعلاً أن نكون قادرين على رصد المشاعر مثل الجوع حتى نتمكن من التخفيف من الآثار السلبية”.

وبالنسبة للبالغين الذين يجدون مهاراتهم الاجتماعية تتدهور بعد تخطي وجباتهم، فإن النصيحة مباشرة: “لا تجوعوا”، وفقاً لسوامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.