خدمات | سياسة

عاجل..الملك يدعو إفريقيا لتسريع التدابير الاستباقية بمجال الاستثمار

قال الملك محمد السادس إن القارة الإفريقية في حاجة إلى صناعة استثمارية إفريقية حقيقية قادرة على ضمان التعبئة الكافية والمستدامة لرؤوس الأموال وتحقيق الاندماج الفعلي في الأسواق المالية، داعيا إلى ضرورة تسريع التدابير الاستباقية والمنسقة في مجال الاستثمار.

وشدّد الملك محمد السادس، في رسالة وجهها اليوم الإثنين إلى المشاركين في مؤتمر إطلاق المنتدى الإفريقي للمستثمرين السياديين الذي ينعقد يومي 20 و21 يونيو بالرباط، على أن الصناديق الاستثمارية السيادية والاستراتيجية تشكل أدوات فعالة لرصد الفرص، وتساهم في زيادة تدفق رؤوس الأموال نحو القطاعات المنتجة للقيمة الاقتصادية وذات الأثر الاجتماعي الكبير.

وأكد عاهل البلاد أنه “لا بد من الإقرار بأن فرص الولوج إلى رؤوس الأموال ما زالت دون المستوى المأمول، في ظل هيمنة تمويلات وكالات وبنوك التنمية، وذلك على الرغم من الجهود المبذولة في القارة الإفريقية على مستوى الإصلاحات المعتمدة في العديد من بلدانها”، مشيرا إلى أنه آن الأوان كي تقول إفريقيا كلمتها وتأخذ زمام مصيرها بيدها، وتتبوأ المكانة اللائقة بها.

وتحقيقا لهذه الغاية، دعا الملك في هذه الرسالة، التي تلاها الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، الصناديق الاستثمارية والسيادية، للتحلي بالحنكة والصبر اللذين يتطلبهما دورهم كحلقة وصل بين الأولويات الوطنية على المدى الطويل والمستثمرين الخواص، في إطار مقاربة تشاركية تروم تحقيق التنمية المستدامة.

وأبرز الملك أن أهمية هذا المسعى، تتعاظم حينما يتعلق الأمر بضمان ملائمة إفريقيا مع النظام المالي الدولي الخاص، لاسيّما عن طريق تقوية القدرات والكفاءات وتعميمها للارتقاء بها إلى مستوى المواصفات والمعايير الدولية، بما يكرس مكانة إفريقيا كوجهة للمستثمرين والاستثمارات.

وبعدما ذكر الملك بدفاع المغرب عن مصالح القارة الإفريقية وعمله من أجل إقلاعها الاقتصادي، أكد أن “إفريقيا اختيار وجداني وعقلي في الآن نفسه” مضيفا:” إنه اختيار واضح وإرادي يجسده التزامنا من خلال العديد من المبادرات الرامية إلى تعزيز ودعم التعاون والتنمية الاقتصادية في إفريقيا”.

وشدد الملك على أن الأمر يتعلق بـ “اختيار أردنا من خلاله اليوم أن نجعل من الاستثمار محركا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتكامل الإقليمي والقاري في إفريقيا”، مسلطا الضوء على المقاربات الشاملة والتشاركية التي انخرط فيها المغرب من أجل رفع التحديات العديدة الراهنة والمستقبلية.

وذكر عاهل البلاد في الرسالة المذكورة ذاتها، بمشاريع إنشاء وحدات إنتاج اللقاحات، وإقامة مصانع لإنتاج الأسمدة والمخصبات، والتي تهدف على التوالي إلى ضمان السيادة الصحية والغذائية للقارة، مشيرا إلى الجهود المبذولة من أجل تسريع وتيرة الإدماج المالي للقارة، والمشاريع الرامية إلى تعزيز السيادة الطاقية للقارة مثل المشروع الضخم لأنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والمغرب.

و”في ظل ما نواجهه اليوم من رهانات وتحديات جسام”، دعا الملك إلى بذل قصارى الجهود لـ”تسريع التدابير الاستباقية والمنسقة في مجال الاستثمار، استجابة للتطلعات المشروعة لشعوبنا على نحو مستدام”.

وأعرب الملك، عن تهانئه للصناديق السيادية والاستراتيجية الإفريقية الملتئمة، على هذه المبادرة التي “لا يمكن إلا أن تساهم في دعم التنمية وإنجاح المشاريع المهيكلة ذات الأثر الإيجابي الكبير على مساعي التكامل والاندماج في قارتنا”.

واعتبر الملك أن “هذه المبادرة تشكل دليلا جديدا على عزم القوى الحية في إفريقيا على أن تتولى بنفسها أمر تقدم القارة وتنميتها. ذلك ما نعتبره تجسيدا لإفريقيا التي نتطلع إليها: إفريقيا المبادرة الجسور التي تتصدى للتحديات التي تعترضها وتحولها إلى فرص ثمينة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.