ثقافة

برلماني يطالب بنسعيد بدعم التراث الحساني

وجه النائب البرلماني سيدي صلاح الإدريسي، سؤالا كتابيا، لوزير الثقافة والشباب والتواصل، محمد المهدي بنسعيد، عن التدابير والإجراءات المتخذة لدعم الجمعيات الثقافية الخاصة بالتراث الثقافي الحساني بإقليم السمارة، حتى تلعب الدور المنوط بها على أحسن وجه.

وقال الإدريسي، إن التراث الحساني، حظي بعناية ملكية خاصة، تجلت أساسا في الفصل الخامس من الدستور المغربي لسنة 2011، الذي نص على أن “الدولة تعمل على صيانة الحسانية، باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الهوية الثقافية المغربية الموحدة، وعلى حماية اللهجات والتعبيرات الثقافية المستعملة في المغرب”

وأشار البرلماني، إلى أن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة، أعطى، بدوره، مكانة كبيرة للثقافة الحسانية، عبر إنجاز مجموعة من المشاريع تتضمن الأنشطة الثقافية والفنية وتأهيل وترميم التراث الثقافي الحساني من خلال تنظيم مهرجانات ومعارض وورشات تكوينية وتسجيل مواقع النقوش الصخرية ضمن التراث الوطني.

وأكد الإدريسي، أن مجموعة من الجمعيات المحلية بإقليم السمارة خاصة، وبجهة العيون الساقية الحمراء عموما، ترويج وترسيخ وتثمين الثقافة الحسانية تماشيا مع التوجيهات الملكية، مسجلا  أنها تعاني من ضعف التمويل والدعم ومن نقص الخبرة التي يمكن توفيرها عبر التكوين والمشاركة في الفعاليات الدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.