صحة

حملة بالعرائش لتشجيع الرضاعة الطبيعية

تنظم عمالة إقليم العرائش “اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية” بشراكة مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية حملة إقليمية إلى غاية يونيو القادم لتشجيع الرضاعة الطبيعية في إطار الحملة الوطنية ذات الصلة.

وتندرج الحملة الوطنية لتشجيع الرضاعة الطبيعية في إطار محور تنمية الطفولة المبكرة من البرنامج الرابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية “الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة”، الذي يهدف إلى تقوية نظام صحة الأم والطفل عبر تعزيز برامج التوعية والتحسيس بأهمية تنمية الطفولة المبكرة، وذلك لفائدة الأمهات والآباء والنساء الحوامل والنساء في سن الإنجاب.

وقد انطلقت هذه الحملة يوم أمس الاثنين بمجموع النفوذ الترابي لإقليم العرائش، من خلال برنامج دقيق ومحدد تم تسطيره من طرف كافة الشركاء والمتدخلين، من سلطات محلية وأطر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وكذا الأطر الطبية والتمريضية المتواجدة بالمراكز الصحية وفعاليات المجتمع المدني بمختلف الجماعات.

وتهدف هذه الحملة التحسيسية، التي ستقودها فرق طبية إقليمية وأطر تمريضية محلية وجمعيات المجتمع المدني، حسب بلاغ لعمالة الإقليم ، إلى تحسين معارف النساء الحوامل والمرضعات وأسرهن ومجتمعاتهن حول فوائد تبني هذه الممارسات من أجل صحة جيدة للأم والطفل، وكذا تعزيز الممارسات الفضلى في الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل، مع التحسيس بأهمية استمرار الرضاعة الطبيعية حتى سن السنتين.

وبالمناسبة تؤكد الفعالية الاجتماعية والصحية على الأهمية البالغة للرضاعة الطبيعية وأثرها الإيجابي الكبير على صحة الأم وعلى نمو الطفل وتربية قدراته الفكرية والجسدية، وذلك تماشيا مع فلسفة وبرامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وشدد البلاغ على أن الاستثمار في مجال صحة الأم والطفل يعد حجر الزاوية في تطوير الرأسمال البشري، وذلك لما له من نتائج إيجابية ومباشرة على سلوك الأفراد، خاصة وأن فترة الطفولة تعتبر مرحلة أساسية ومؤثرة على مراحل الحياة المتعاقبة، إذ تشكل الألف يوم الأولى من حياة الإنسان لبنة أساسية وفرصة لاتخاذ إجراءات لتحقيق النمو الأمثل للطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.