دولي

الرابطة العربية تندد بجريمة اغتيال أبو عاقلة

ندّدت الرابطة العربية للقانون الدولي بالجريمة الجديدة التي ارتكبتها القوات “الإسرائيلية”، حين أقدمت على اغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، وهي متوجّهة لإداء عملها المهني لقناة الجزيرة الفضائية، لتغطية اقتحام القوات “الإسرائيلية” مخيم جنين بالضفة الغربية.

وقال الأمين العام للرابطة العربية للقانون الدولي د. عبد الحسين شعبان في اتصال هاتفي مع وسائل الإعلام: إن هذه الجريمة مكتملة الأركان المادية والمعنوية يمكن ضمّها إلى ملف الجرائم الضخم التي ارتكبتها “إسرائيل” بحق الشعب العربي الفلسطيني والأمة العربية والتقدّم والتنمية في المنطقة والذي يمكن تقديمه إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وشدّدت الرابطة العربية للقانون الدولي على أن جريمة اغتيال أبو عاقلة تؤكد مدى استهتار “إسرائيل” بالرأي العام العالمي وبالقيم والقوانين والأعراف الدولية، ولاسيّما بالقانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف لعام 1949 وملحقيها لعام 1977، والتي تمنح الصحافيين حصانة خاصة، وطالب الأمم المتحدة القيام بواجبها لحماية الصحافيين والطواقم الصحافية، خصوصاً في مناطق النزاع والحرب.

وتأتي هذه الجريمة النكراء بعد أيام على احتفال العالم بعيد الصحافة العالمي (3 أيار/ مايو) الذي كان قد تقرّر من قبل اليونيسكو في العام 1993، وهي دليل جديد على أن الإرهاب الصهيوني لن يتوقّف وأن “إسرائيل” منذ تأسيسها في 15 أيار / مايو 1948 هي أداة مستمرة للعدوان وبؤرة مستديمة للتوتر والحروب والعنف والإرهاب

وطالبت الرابطة العربية للقانون الدولي إجراء تحقيق دولي فوري نزيه ومستقل لمحاسبة المسؤولين وتحقيق العدالة، فضلاً عن مناشدتها للمجتمع الدولي وجميع القوى والبلدان المحبة للسلم والحريّة للتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني وتمكينه من تقرير مصيره بنفسه وعلى أرض وطنه وعودة اللّاجئين الفلسطينيين وتعوضهم عما لحق بهم من غبن وأضرار طيلة السنوات العجاف، لإقامة الدولة الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.