تكنولوجيا | مجتمع

تستهدف تكوين 12500 مستفيد..الحكومة تطلق منصة رقمية للتعليم الالكتروني

أطلقت وكالة التنمية الرقمية، اليوم الثلاثاء المنصة الوطنية للتعلم الإلكتروني “الأكاديمية الرقمية” بهدف تعزيز مؤهلات العنصر البشري من حيث المعرفة والمهارات في مختلف المهن الرقمية، وكذا تشجيع التعلم عبر الوسائل التكنولوجية المبتكرة.

وتقدم هذه المنصة لكل من العموم والإدارات والمؤسسات العمومية والمقاولات (المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاولات الناشئة)، عرضا عبر الأنترنت، للتكوين متعدد التخصصات في مجال الرقمنة، يسمح لهم باكتساب مهارات جديدة لضمان اندماج رقمي أفضل، لا سيما في مهن جديدة قائمة على الابتكار التكنولوجي.

وقالت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، خلال هذا الحفل الذي شارك فيه العديد من المسؤولين من قطاعات وزارية ومؤسسات عمومية وخاصة، إن إطلاق منصة الأكاديمية الرقمية، يشكل خطوة مهمة من بين خطوات أخرى في إطار بلورة توصيات النموذج التنموي الجديد في مجال التحول الرقمي، وذلك وفقا للتوجيهات الملك محمد السادس، خصوصا فيما يتعلق بتثمين الرأسمال البشري.

وأبرزت مزور أن منصة التكوين عن بعد هذه، التي تعتمد على تكنولوجيا متقدمة، تطمح في الوصول إلى 12500 مستفيد كل سنة، بتقديم 173 درسا، بإجمالي 1200 ساعة من التكوين.

من جانبه، ثمن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، هذه المبادرة الهادفة إلى تنمية وتعزيز مهارات الرأسمال البشري ، مؤكدا أن هذه “المدرسة” توفر المصداقية والسرعة والتعميم المطلوب لإرساء ديمقراطية معرفية.

من جهته، قال المدير العام لوكالة التنمية الرقمية، محمد الإدريسي ملياني، إنه في سياق عالمي ما بعد كوفيد ، يتميز بتبني واسع النطاق للتعليم الإلكتروني وحماس خاص لتكنولوجيا التعليم، تستهدف منصة “الأكاديمية الرقمية” من خلال عرضها التعليمي شريحة واسعة من المستفيدين بما فيهم موظفو القطاعات العمومية وأجراء المقاولات والعموم.

وأضاف أن المنصة تقدم مسارين للتكوين، الأول يتعلق بـ “تطوير المهارات الرقمية” للتكوين المستمر في مجال الرقمنة لفائدة الشركاء في الإدارات العمومية والمقاولات (الصغيرة والمتوسطة والناشئة)، بينما يهم الثاني “اكتساب المهارات الرقمية” لتحسيس العموم حول الرقمنة، مشيرا إلى أن دليل التكوين تم اختياره بعناية ، ما يتيح تغطية جميع المهن الرقمية اللازمة لضمان الانتقال الرقمي في القطاعين العام والخاص.

ويرتقب تعميم المنصة الوطنية للتعلم الإلكتروني “الأكاديمية الرقمية” على مرحلتين: مرحلة أولية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من تعميم المنصة لصالح 1350 مستفيد، ومرحلة أخرى من الشهر الرابع إلى الشهر الثاني عشر لتصل إلى 12500 مستفيد.

وعلى هامش هذا الحفل، تم التوقيع على اتفاقية شراكة بين الوزارة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، والجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، بهدف الترويج لمنصة “الأكاديمية الرقمية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.