سياسة

الجزائر تجدد رفضها المشاركة في مفاوضات حول الصحراء المغربية

جددت الجزائر موقفها الرافض للقرار مجلس الأمن القاضي بمشاركتها في الموائد المستديرة لإنهاء نزاع الصحراء المغربية المفتعل، خلال اختتم المبعوث الأممي الجديد للصحراء المغربية، ستافان دي ميستورا، زيارته إلى المنطقة في الجزائر حيث عقد محادثات الأربعاء مع المبعوث الجزائري المكلف بقضية الصحراء، عمار بلاني، بحسب بلاغ لوزارة الخارجية الجزائرية.

وأكد عمار بلاني للمبعوث الأممي “ضرورة البدء، فور توفر الظروف المواتية لذلك، في مفاوضات مباشرة وبحسن نية وخاصة دون شروط مسبقة بين طرفي النزاع، بمعنى جبهة بوليساريو والمملكة المغربية كما هو معرف في لوائح مجلس الأمن الدولي”، وفق ما جاء في بلاغ.

ودعا المسؤول الجزائري إلى “تفعيل وإعادة بعث مخطط التسوية المشترك لسنة 1991 بين الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الافريقي حاليا)، باعتباره الاتفاق الوحيد الذي قبله طرفا النزاع والذي صادق عليه مجلس الأمن مرتين”.

من جهته، استعرض المبعوث الخاص الأممي بشكل عام معالم مهمته الرامية إلى إعادة إحياء المسار السياسي من خلال جولته الأولى في المنطقة منذ تعيينه في نونبر الماضي، وفق البلاغ.

وبدأ دي ميستورا جولته الأولى في المنطقة في 13 بناير من المغرب الذي جدد له موقفه بضرورة “استئناف العملية السياسية تحت الرعاية الحصرية لهيئة الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي على أساس المبادرة المغربية للحكم الذاتي، وفي إطار مسلسل الموائد المستديرة، وبحضور الأطراف الأربعة” وهي المغرب وجبهة بوليساريو والجزائر وموريتانيا.

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أكد في لقائه مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في بداية جولته على أسس الموقف المغربي كما ورد في خطابي الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ45 والـ46 للمسيرة الخضراء.

وفي هذا الصدد، أكد الملك، في الخطابين المذكورين، التزام المغرب باستئناف العملية السياسية تحت الرعاية الحصرية لهيئة الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي على أساس المبادرة المغربية للحكم الذاتي، وفي إطار مسلسل الموائد المستديرة، وبحضور الأطراف الأربعة.

وسبق أن أعلنت الجزائر رفضها العودة إلى طاولة المحادثات بصيغة الموائد المستديرة “رفضا رسميا لا رجعة فيه”.

وزار دي ميستورا مخيّمات تندوف في تندوف جنوب غرب الجزائر. والتقى الأحد الماضي زعيم جبهة بوليساريو الانفصالية، ابراهيم غالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.