خدمات | مجتمع

في أوج انتشار أوميكرون.. إغلاق بناية تابعة للصحة ب 130 سرير بمراكش لل”إصلاحات”

علمت جريدة “مدار21” الإلكترونية، أن إغلاق بناية بمستشفى ابن طفيل بمراكش، والتي تتوفر على طاقة استعابية تقدر بـ130 سرير، “متواصل” وذلك تزامنا مع تفشي المتحور الجديد لفيروس كورونا كوفيد 19 بالبلاد.

وحسب مصدر الجريدة، فإن إدارة المستشفى قررت “إقفال” البناية التي تتوفر على أربع طوابق (مصلحة للإنعاش ومركب جراحي ومستعجلات)، وتقدر طاقتها الاستعابية بـ130 سرير، وللمرة الثانية خلال السنوات القليلة الفارطة.

وبررت الإدارة وحسب المصدر ذاته، إققال البناية، وتزامنا مع تفشي أوميكرون بمدن بالمملكة، بـ”القيام بإصلاحات من أجل افتتاح مصالح”، وهو ما انتقدته أطر طبية داخل مستشفى ابن طفيل بالمدينة الحمراء، داعية “لترتيب الأولويات”.

ووفق النشرة اليومية لوزارة الصحة المغربية، فإن جهة مراكش آسفي، قد سجلتيوم أمس الجمعة 14 يناير، 985 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا كوفيد 19، ووفاة واحدة، في حين بلغ مجموع الإصابات بالمغرب 8501 إصابة، وتم تسجيل تسع وفيات.

وبلغ مجموع الحالات النشطة بربوع المملكة، 52 ألفا و350 حالة، فيما بلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة 103 حالات خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليصل مجموع هذه الحالات إلى 412 حالة، 13 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي.

وبلغ معدل ملء أسرة الإنعاش المخصصة ل(كوفيد-19)، 8، 7 في المائة.

وكانت الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، قد طالبت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، الأسبوع الفارط، بفتح تحقيق شامل فيما وصفته بـ “الوضع الكارثي الذي يعيشه المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش وفي التجاوزات الخطيرة التي تم رصدها وتوثيقها بمصلحة جراحة العظام والمفاصل بمستشفى ابن طفيل”.

وعبرت الجامعة، في بيان توصلت به جريدة “مدار21″ الإلكترونية بنخسة منه، عن استنكارها، لاستمرار “الوضع الكارثي” بمستشفى أمراض السرطان والدم ، مسجلة  “غياب مستعجلات، مصلحة للأشعة ومصلحة للتحاليل البيولوجية، ونقص حاد في أدوية السرطان، الفراغ الإداري، فضلا عن خلق مناصب لترضية بعض الأطراف دون وجود ضرورة لذلك، ومعدات عالية التكنولوجيا والتكلفة لم يتم استعمالها منذ سنوات”.

ودعت الجامعة الوطنية، وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت الطالب، إلى الكشف عن أسباب إغلاق مستعجلات مستشفى ابن طفيل لأزيد من 8 أشهر وفي عز أزمة كوفيد 19 دون تقديمهم لأي تبرير لتوقف الأشغال بها، معلنة “تضامنها الكامل مع الأطر الصحية العاملة بمستعجلات مستشفى الرازي التي تتحمل تبعات هذا التدبير الكارثي ويجعلها في مواجهة مباشرة مع المرتفقين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.